فرنسا تتدخل جويا ضد جهاديي سوريا بمعزل عن التحالف

هولاند: نريد معرفة ما يتم تحضيره ضدنا في سوريا

باريس - اعلنت فرنسا الاثنين انها ستقوم بطلعات استطلاع فوق سوريا من اجل شن "ضربات" ضد تنظيم الدولة الاسلامية، في تطور باستراتيجيتها التي لا تزال تستبعد اي تدخل بري لقواتها في هذا البلد.

وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في مؤتمر صحافي "طلبت من وزير الدفاع العمل على اجراء طلعات استطلاع اعتبارا من الغد فوق سوريا".

واوضح ان الطلعات هذه "ستجيز لنا التخطيط لضربات ضد داعش (تسمية اخرى للتنظيم الجهادي المتشدد) مع الاحتفاظ باستقلالية تحركنا وقرارنا"، في تلميح الى ان فرنسا لا تنضم عبر ذلك الى الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن الذي يستهدف الجهاديين في سوريا.

وتابع هولاند ان تنظيم الدولة الاسلامية "متواجد في العراق وسوريا. وداعش هو من يدفع من خلال المجازر التي يرتكبها بالاف العائلات الى الفرار"، فيما تواجه اوروبا توافدا تاريخيا للاجئين، حيث اعلن هولاند عن استقبال بلاده 24 الف لاجئ على سنتين والدعوة الى مؤتمر لبحث هذا الملف.

واضاف ان "ما نريده اليوم في سوريا هو معرفة ما يحضر ضدنا وما يجري ضد الشعب السوري".

واضاف "انه الشرط لنتمكن من امتلاك القدرة على التدخل في هذا الشكل، ثم بعد ذلك وحسب المعلومات التي نكون قد جمعناها والمعلومات الاستخبارية والاستطلاع الذي قمنا به، سنكون جاهزين لتوجيه ضربات".

وتشارك فرنسا في اطار التحالف الدولي في شن ضربات على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية في العراق. وقد رفضت من قبل اي مشاركة في المناطق التي سيطر عليها التنظيم في سوريا.

واكد الرئيس الفرنسي ان بلاده لن ترسل قوات برية الى سوريا. وقال ان "ارسال قوات فرنسية برية الى سوريا سيكون غير منطقي وغير واقعي".

واوضح "غير واقعي لاننا سنكون الوحيدين وغير منطقي لانه سيعني تحويل عملية الى قوة احتلال وبالتالي لن نفعل ذلك تماما مثلما اننا لا نفعل ذلك في العراق".

ولا شك ان عدة عوامل دفعت بفرنسا الى تبديل موقفها.

فعند بدء التدخل الفرنسي الجوي في العراق قبل عام اوضح الرئيس الفرنسي انه يضع التنظيم الجهادي والرئيس السوري بشار الاسد في نفس الكفة، وهما متهمان بالتسبب بمقتل مئات الالاف منذ اندلاع النزاع السوري في اذار/مارس 2011. واعتبرت فرنسا انذاك ان قصف التنظيم في سوريا لا يمكن الا ان يخدم مصالح النظام السوري.

لكن هولاند برر الاثنين هذا التغيير وقال ان "داعش وسع نفوذه بشكل كبير منذ عامين".

كما يمكن لعامل اخر ان يفسر تطور الموقف الفرنسي وهو مشاركة دول عربية في القصف في سوريا. فالائتلاف الدولي يشمل السعودية والاردن وقطر والبحرين والامارات.

وفي 2015 تقربت فرنسا بشكل كبير من عدة دول عربية سواء من خلال صفقات اسلحة او سياسيا، لا سيما دول الخليج. بالتالي بات صعبا على باريس غض النظر عن مشاركة تلك الدول في الائتلاف.

لكن بالنسبة الى فرنسا اولا، يكمن الهدف في محاولة تقليص خطر هجمات اضافية على اراضيها. فالهجمات الدامية في باريس في كانون الثاني/يناير والهجوم في قطار تاليس في اب/اغسطس وخطط الهجمات المحبطة كواحد استهدف كنيسة في ضاحية باريس، مرتبطة كافة بالجهاديين وتبنى التنظيم المتشدد بعضها.

واكد هولاند الاثنين ان بلاده "لطالما تحملت مسؤولياتها في مواجهة الارهاب". وتابع "ولدينا اثبات ان هجمات ضد عدة دول وخصوصا بلدنا، يجري التخطيط لها من سوريا".

ومن اجل انهاء الفوضى السائدة في سوريا اكد هولاند ان "فرنسا تعمل من اجل ايجاد حلول سياسية لان المخرج في سوريا سياسي".

وتابع "لذلك نعتبر انه علينا التحدث مع كل البلدان التي تريد تشجيع هذا المخرج وهذا الانتقال". واضاف "اعني دول الخليج واعني روسيا وايران والدول الاعضاء في التحالف اصلا".

لكن الحل الدبلوماسي والسياسي هذا برأيه ينبغي ان يستبعد الرئيس السوري.

واكد انه "في سوريا يجب عدم فعل اي شيء يعزز بشار الاسد او يبقيه في السلطة. رحيل الاسد مطروح في وقت ما في الانتقال".