فرانكس ينفي العثور على مصنع للاسلحة الكيميائية في العراق

معلومات غير مؤكدة

قاعدة السيلية (قطر) - رفض قائد القوات الاميركية تومي فرانكس الاثنين التأكيد ما اذا كان قد تم العثور على مصنع للاسلحة الكيميائية وسط العراق، معتبرا انه لا يزال "من المبكر قليلا بعد" ان تتوفر فرصة العثور على اسلحة دمار شامل.
وكان البنتاغون قد اعلن الاحد ان المعلومات الصحافية التي تحدثت عن عثور القوات الاميركية والبريطانية على مصنع "كبير" لانتاج الاسلحة الكيميائية قرب مدينة النجف، بوسط العراق، "تستبق للاحداث".
وعندما سؤل عن هذه المعلومات خلال مؤتمر صحفي في مقر القيادة المركزية الاميركية في قاعدة السيلية في قطر، اجاب القائد فرانكس "لا استطيع ان اؤكد".
واضاف "استطيع القول انني لن افاجأ اذا كانت هناك (اسلحة) كيميائية في المصنع، كما لن افاجأ ان لم تكن موجودة".
واوضح "تلقينا معلومات في الايام الثلاثة او الاربعة الاخيرة حول مواقع رئيسية لاسلحة الدمار الشامل، وبعضها في المناطق التي تحت سيطرتنا والبعض الاخر في (مناطق) لا نسيطر عليها ".
واكد فرانكس "نحن بدأنا (الحرب) منذ خمسة ايام وشاغلنا هو تدمير هذا النظام ووضع اليد على اسلحة الدمار الشامل وتقنياتها ومن المبكر قليلا ان نتوقع العثور عليها".
واشار الى انه لكي "نصبح على مقربة من العثور على اسلحة الدمار الشامل ينبغي ان نتمكن من الحديث مع الناس الضالعين في البرنامج ".
وتؤكد الادارة الاميركية انه على الرغم من نفي العراق فأن نظام الرئيس العراقي صدام حسين يمتلك اسلحة من هذا النوع في ترسانته العسكرية وبررت غزوها للعراق بامتلاك العراق لهذا النوع من الاسلحة.