فتوى سعودية بتحريم مساندة حزب الله

نصر الله يحقق شعبية كبيرة في اوساط المصريين

القاهرة - رفضت جماعة الاخوان المسلمين بمصر احدى كبرى الحركات الاسلامية في العالم العربي الخميس فتاوى أصدرها رجال دين سعوديون تحرم مساندة حزب الله اللبناني في حربه مع إسرائيل.
وجاء في فتوى أصدرها الشيخ عبد الله بن جبرين وهو داعية وهابي "لا يجوز نصرة هذا الحزب الرافضي ولا يجوز الانضواء تحت إمرتهم ولا يجوز الدعاء لهم بالنصر والتمكين. ونصيحتنا لاهل السنة أن يتبرأوا منهم وأن يخذلوا من ينضموا اليهم وأن يبينوا عداوتهم للاسلام والمسلمين وضررهم قديما وحديثا على أهل السنة.
"فان الرافضة دائما يضمرون العداء لاهل السنة ويحاولون بقدر الاستطاعة اظهار عيوب أهل السنة والطعن فيهم والمكر بهم واذا كان كذلك فان كل من والاهم دخل في حكمهم لقول الله تعالى (ومن يتولهم منكم فاِنه منهم)."
وقال محمد حبيب نائب المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين وهي منظمة سنية لكنها ليست وهابية "هذه الفتوى في الواقع ليس هذا أوانها وليس هذا وقتها وظرفها. وتصور هذه الفتوى أن هناك خطرا شيعيا يتهدد المنطقة وتدخل الفرقاء على مستوى العالم العربي والاسلامي في اختلاف في وجهات النظر في الوقت الذي يعتبر هذا (القتال) يتطلب موقفا سياسيا. أما ما يتكلمون فيه فهو موقف فكري يمكن أن نناقشه بعد أن تهدأ (الحرب)."
وأشار بيان أصدره الاربعاء المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين محمد مهدي عاكف بشكل مبهم الى الفتاوى السعودية قائلا ان هناك من يحاول "احياء فتنة قديمة وخلافات سبق أن أنهكت عقل الامة وجسدها وأجمع العقلاء على تجاوزها."
وأضاف البيان أن "بعض الحكومات تحاول أن تخفي أو تبرر موقفها المتخاذل والمتخلي عن نصرة المقاومة بل والداعم للعدوان الصهيوني والغطرسة الامريكية بأن تثير قضايا فرعية تحاول أن تشغل بها الامة وتصرفها عن قضيتها الاساسية من قبيل اثارة الخلافات بين الشيعة والسنة والاشارة الى أن المقاومة اللبنانية تعمل لحساب ايران وزيادة النفوذ الايراني في المنطقة."
وقال حبيب "هذه المقاومة لا تزعم أنها تدافع عن الشيعة بقدر ما هي مقاومة وطنية وأنها تدافع عن لبنان - ولبنان فقط - وتعتبر حائط الصد وخط الدفاع الاول في مواجهة المشروع الصهيو-أمريكي الذي يستهدف... (نشر) الفوضى في المنطقة واعادة رسم خريطتها لحساب العدو الصهيوني."
وليس هناك رجال دين على رأس جماعة الاخوان المسلمين التي تأسست عام 1928 ولا تزعم أنها حجة في المسائل الفقهية.
وعلى الدوام كان المذهب الوهابي الذي تأسس في القرن الثامن عشر كحركة احياء اسلامي معاديا للشيعة.
وكسب حسن نصر الله الامين العام لحزب الله قلوب وتأييد العرب والمسلمين. وقال في مقابلة مع قناة الجزيرة التلفزيونية الفضائية الاسبوع الماضي ان حزب الله يقاتل من أجل كل المسلمين.