فتح وحماس تتفقان مبدئيا على تشكيل حكومة جديدة

رام الله (الضفة الغربية) - من وفاء عمرو
اختلاف على إسرائيل واتفاق لأجل فلسطين (أرشيفية)

قال مسؤولون فلسطينيون الخميس ان الفصيلين الفلسطينيين المتنافسين اتفقا من حيث المبدأ على تشكيل حكومة جديدة تحل محل الحكومة التي تقودها حركة المقاومة الاسلامية (حماس).

وقال مصطفى البرغوثي، وهو نائب فلسطيني مستقل ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء اسماعيل هنية ،وهو قيادي رفيع في حماس من المتوقع ان يضعا اللمسات النهائية لتفاصيل الاتفاق في الأيام القليلة القادمة.

وقال البرغوثي في رام الله "اتفقنا على تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة تتألف من أُناس مؤهلين، حكومة تكون قادرة على رفع الحصار والمحافظة على الوحدة الوطنية".

وانهار اتفاق لتشكيل حكومة وحدة بين حركة فتح التي يتزعمها عباس وحركة حماس منذ عدة أسابيع، الأمر الذي عمَق صراعا على السلطة وزاد المخاوف من اندلاع حرب أهلية بين الحركتين.

وقالت بعض المصادر الفلسطينية انه قد يتم التوصل الى اتفاق لتشكيل حكومة "خبراء" لا انتماء مباشر لهم الى أي من الفصيلين.

ولايزال من المتوقع ان تختار حماس رئيس الوزراء حتى اذا كان ذلك يعني تخلي هنية عن منصبه، وقال مسؤول بحماس انه يتوقع بقاء هنية في المنصب.

وقال البرغوثي "أبدت حماس والرئيس عباس كلاهما مرونة كبيرة وكانا إيجابيين واتفقا على آلية لاختيار رئيس الوزراء والوزراء".

واضاف قوله "واتفقا على آلية لوضع البرنامج السياسي للحكومة بحيث لا تسبب إحراجا لأي الجانبين".

وفي وقت متأخر الخميس قال مسؤول في مكتب هنية ان عباس وهنية توصلا الى اتفاق على عقد اجتماع في غزة في الايام القادمة بعد ان تحادثا عبر الهاتف.

ولم يلتق الزعيمان منذ أكثر من شهر وسط خلافات بشأن موقفهما من إسرائيل.

وكافحت حماس لادارة الحكومة منذ تولت السلطة في مارس/اذار الماضي بعد فوزها في الانتخابات التشريعية وذلك بسبب العقوبات التي فرضها الغرب على حكومتها.