فتح تتهم مشعل بالسعي الى 'اثارة الفتن' في فلسطين

غزة - من صخر ابو العون
مواجهة

اتهمت حركة فتح واجنحتها العسكرية السبت رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل بانه "يسعى الى فتنة داخلية والى تدبير حرب اهلية"، مؤكدة ان "هذه التصريحات لا تخدم الا الاحتلال الصهيوني".
وقالت فتح في بيان لمجلسها الثوري "اننا ننظر بخطورة بالغة لما تضمنه خطاب خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، ولا نستطيع ان نصفه الا بانه خطاب فتنة يسعى الى توتير الاجواء في الساحة الفلسطينية وتدبير حرب اهلية بأوامر من اسياده الذين يريدون فتح معارك جانبية في فلسطين لتحقيق اهداف خاصة بهم".
وكان مشعل اتهم الجمعة من دمشق رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس من دون ان يسميه بـ"التآمر" على الحكومة التي شكلتها حركة حماس بمساعدة الولايات المتحدة واسرائيل.
وقال ان "الذي يجري على الارض الفلسطينية هو حكومة موازية بل حكومة بديلة تسلبنا صلاحياتنا وحقوق شعبنا، انها مؤامرة".
وما ان انتهى مشعل من القاء خطابه في العاصمة السورية حتى خرج مئات من ناشطي فتح غاضبين في شوارع قطاع غزة وسط اطلاق نار كثيف في الهواء تعبيرا عن رفضهم لاتهامات مشعل.
وقالت فتح في بيانها "جاء خطاب الفتنة الذي القاه خالد مشعل ليؤكد لنا ان هذا الرجل كان ولا يزال يسعى الى اراقة الدم الفلسطيني بينما يعيش في مقره في دمشق مستفيدا من خبرات البعض في تدبير الفتن والحروب الأهلية".
واضافت ان "هذا الخطاب الهستيري كشف ان (مشعل) ليس اكثر من مجرد اداة رخيصة لتدمير النظام السياسي الفلسطيني والسلطة الوطنية الفلسطينية".
بدورها، اصدرت الاجنحة العسكرية التابعة لفتح بيانا اعتبرت فيه ان "تصريحات المدعو خالد مشعل لا تخدم الا الاحتلال الصهيوني واذنابه"، طالبة من "الاخوة في حماس الاعتذار الفوري".
ورات اجنحة فتح وفي مقدمها كتائب شهداء الاقصى ان "هذه التصريحات التي تحمل حقدا اسود يدعو الى فتنة داخلية ثمنها بعض الاموال الايرانية".
وقال متحدث باسم احد مجموعات كتائب شهداء الاقصى في مؤتمر صحافي "نقول للاخ خالد مشعل بضرورة الاعتذار امام العالم اجمع لان هذه التصريحات مرفوضة جملة وتفصيلا من جانب فتح واجنحتها العسكرية".
واضاف المتحدث "على الناطق بلسان الحكومة الفلسطينية ورئيس الحكومة اسماعيل هنية توضيح كل كلمة وردت على لسان مشعل امام العالم وخصوصا تشويهه لحركة فتح".
واكد ان خطاب مشعل "امتلأ بالدس والوقيعة والاكاذيب والتلفيقات والحقد الاعمى في وقت اعترف العالم للسلطة الفلسطينية وحركة فتح بانها تجاوزت كل المنعطفات التي مرت بها القضية الفلسطينية".
واتهمت فتح رئيس المكتب السياسي لحماس بانه "انتهك القانون الاساسي وامر باستحداث جهاز امني يكون تحت امرته كأن النظام السياسي الفلسطيني اصبح مشاعا له ولاسياده".
وحذرت من "هذه المنزلقات التي يخطط لها اعداء الشعب الفلسطيني واعداء ممثله الوحيد منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية مهما كانت الشعارات التي يطلقها امثال مشعل".
واعلن ناصر الشاعر نائب رئيس الوزراء الفلسطيني الجمعة ان التصريحات التي ادلى بها خالد مشعل لا تمثل وجهة نظر الحكومة الفلسطينية.
وتصريح الشاعر هو اول رد فعل لحكومة حماس على تصريحات رئيس المكتب السياسي للحركة.
من جهة اخرى، وقعت اشتباكات بالايدى ورشق بالحجارة بين طلاب من حركة فتح واخرين من حركة حماس في جامعة الازهر والجامعة الاسلامية في غزة على خلفية تصريحات خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس.
وقال "وقعت اشتباكات بالايدي وتطورت الى رشق بالحجارة بين طلاب من اعضاء حركة فتح في جامعة الازهر وطلاب من حركة حماس في الجامعة الاسلامية بغزة" على خلفية تصريحات خالد مشعل في دمشق الجمعة.
واكدت الشرطة الفلسطينية وقوع الاشتباكات حيث تم ارسال دوريات لوضع حد لها.