'فايننشال تايمز' تناشد بريطانيا البقاء في الاتحاد الاوروبي

'حملة الاستفتاء مواجهة بين قيم متناقضة'

لندن - اعلنت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية في مقال نشرته الخميس تاييدها لبقاء البلاد في الاتحاد الاوروبي محذرة من ان الخروج "سيلحق ضررا كبيرا بالاقتصاد البريطاني".

واعتبرت الصحيفة المتخصصة في شؤون الاعمال قبل اسبوع على موعد الاستفتاء المقرر في 23 حزيران/يونيو ان الكلفة الاقتصادية للخروج من الاتحاد ستكون "كبيرة جدا".

وكتبت "من الحيوي اجراء حوار بناء في الوقت الذي تواجه فيه اوروبا التطرف الاسلامي والهجرة وتوسع روسيا والتغيرات المناخية. لا يمكننا مواجهة هذه المسائل سوى معا".

واضافت ان "حملة الاستفتاء مواجهة بين قيم متناقضة: العولمة الليبرالية والقومية المتزمتة، بين نظام تجاري منفتح وبين التهميش".

واستعادت الصحيفة حجج المنظمات الدولية والخبراء الذين يقولون ان خروج بريطانيا من اوروبا سيضر باقتصادها.

وتابعت ان "التخلي عن الاصلاح البناء لاوروبا يعبر عن الانهزامية لا بل نوعا من ايذاء النفس بشكل مجاني".

وختم المقال بالقول "نحن بريطانيا العظمى ولن نعود الى انكلترا الصغيرة. علينا المشاركة في صنع عالم اكثر ازدهارا وامنا. علينا التصويت من اجل البقاء".

ويؤيد حي الاعمال "ذي سيتي" وبشكل عام غالبية المؤسسات البريطانية بقاء البلاد.

الا ان استطلاعات الرأي الاخيرة اظهرت تقدم معسكر مؤيدي الخروج. واتخذت صحيفة "ذي صن" الاكثر مبيعا في مطلع الاسبوع موقفا مؤيدا لخروج البلاد من اوروبا وتحريرها من "تسلط بروكسل".

دعت الصحيفة البريطانية الشعبية "ذي صن" في عنوانها الرئيسي الثلاثاء قراءها الى تأييد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي في الاستفتاء التاريخي.

واستخدمت الصحيفة في عنوانها الرئيسي عبارة تعني "آمنوا ببريطانيا" (بيليف ان بريتن) لكنها ابرزت بالاحرف الكبيرة جزءا منها يشكل كلمة تعني "خروج" (ليف).

وكتبت الصحيفة "نحن على وشك اتخاذ اكبر قرار سياسي في حياتنا". واضافت ان "ذي صن تدعو اليوم الجميع الى التصويت من اجل الخروج".

وافاد استطلاع جديد للرأي نشرت نتائجه الاثنين في النسخة الالكترونية لصحيفة ذي غارديان ان معسكر مؤيدي مغادرة الاتحاد يأتي في الطليعة (53 بالمئة) ويتقدم بست نقاط على معسكر انصار البقاء في الكتلة الاوروبي.

وقالت صحيفة "ذي صن" التي تعتبر محافظة، في افتتاحيتها ان "خروجا (من الاتحاد) سيسمح باعادة تأكيد سيادتنا - وينقلنا ال مستقبل كامل لدولة قوية مستقلة يحسدها الجميع".

واضافت ان مستقبل بريطانيا سيكون "اكثر ظلاما" داخل الاتحاد الاوروبي وسيبتلعه "التوسع المتواصل للدولة الفدرالية الالمانية".

وتابعت ان "بلدنا لديه تاريخ مجيد. وهذه فرصتنا لجعل بريطانيا افضال ولنستعيد ديموقراطيتنا ونحمي القيم والثقافة التي نعتز بها على وجه حق".

واكدت "ذي صن" التي يملكها قطب الاعلام الاسترالي الاميركي روبرت موردوخ انه "علينا ان نتحرر من ديكتاتورية بروكسل"، واصفة الاتحاد الاوروبي بانه "يزداد طمعا وانفاقا وترنحا".

ورأت الصحيفة البريطانية ان الحملة التي تدعو الى البقاء في الاتحاد كانت "شريرة" و"وقحة"، متهمة مؤيدي هذا الموقف بمحاولة "ترهيب" من الخروج من التكتل.