فاطمة المرنيسي تناقش واقع الحبّ في المغرب

'هل تعرفون الحب؟'

الرباط ـ نظمت جمعية "جمع المؤنث" الخميس بالرباط لقاء مع فاطمة المرنيسي حول كتابها الأخير "روضة المحبين" وذلك بمناسبة افتتاحها لفعاليات "خميس الثقافة" لموسم 2012.

ويستعير كتاب المرنيسي الجديد عنوان كتاب ألفه ابن قيم الجوزية٬ في القرن الرابع عشر٬ وتناول فيه أسماء المحبة وأحوالها.

والى جانب الملخصات التي وضعتها فاطمة المرنيسي لخمسين اسما من الأسماء ذات الصلة بموضوع الحب٬ استنادا الى كتاب ابن قيم الجوزية "روضة المحبين ونزهة المشتاقين"٬ ضم الكتاب لوحات تعبيرية لكل من الفنانين المغربيين العصاميين فاطمة الورديغي ومحمد بنور.

وبادرت فاطمة المرنيسي الى استفزاز جمهور "خميس الثقافة" متسائلة "هل تعرفون الحب؟"

وعادت الكاتبة المغربية الى التراث الثمين الذي حفلت به الحضارة العربية الاسلامية في هذا المجال٬ وخصوصا إسهام ابن قيم الجوزية، ومقارباته للحب الذي يتجاوز ما هو مادي منظور إلى التمازج الروحي٬ حيث يقول إن الحب هو "تشاكل النفوس وتمازجها في الطباع المخلوقة".

وتحدثت المرنيسي عن الوضع الراهن للشباب المغربي وعن التحولات التي عرفتها منظومة القيم في المجتمع المغربي٬ وظهور ما يسمى بجيل الأنترنت الذي فقد متعة المشاطرة والحوار وجها لوجه٬ وفقد بناء على ذلك إمكانية قراءة ذاته في الآخر الذي يشكل المرآة.

وأشار رشيد الشرايبي٬ ناشر الكتاب الذي صدر عن دار "مرسم"٬ إلى أن الدار نشرت كتابين يحملان نفس العنوان لنفس الكاتبة٬ أحدهما ساهم فيه الفنانان فاطمة الورديغي ومحمد بنور٬ والآخر بمساهمة محمد إدعلي٬ فنان تشكيلي وخطاط مغربي مقيم في بريطانيا.

وتمحور النقاش الذي شاركت فيه شخصيات من عالم الثقافة حول وضعية الحب في المجتمع المغربي٬ على ضوء التحولات التي عرفتها أنماط العيش والقيم٬ وهجمة المجتمع الافتراضي.

يذكر أن كتاب "روضة المحبين ونزهة المشتاقين" لابن قيم الجوزية يصب في وصف المحبة وأحوالها٬ ذكر فيه المؤلف طبقات الحب حتى رقى به إلى أسمى الأخلاق الإنسانية٬ مع ذكره للجمال وسره متوخيا العفة والأدب.