فاراج يعتبر انفصال بريطانيا وفوز ترامب بداية ثورة على العولمة

'أشعر أني أميركي أكثر فأكثر'

أوكسون هيل (الولايات المتحدة) - أعلن الزعيم السابق لحزب يوكيب البريطاني نايجل فاراج الجمعة في المؤتمر السنوي للأميركيين المحافظين أن الانتصارين المتمثلين بقرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي وانتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة ليسا سوى بداية ثورة ضد "أنصار العولمة".

وهتف فاراج من على المنصة، بعيد وصول الرئيس الأميركي إلى هذا التجمع قرب واشنطن "2016، لقد فعلناها!".

وقال فاراج الذي كان أحد الداعمين الرئيسيين لحملة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في يونيو/حزيران الماضي "عندما ستدرس الأجيال اللاحقة تاريخ هذه الفترة، سيكون هناك عام بارز وهذا العام هو 2016".

وتحدث عن الاستحقاقات الانتخابية في هولندا وفرنسا وألمانيا وربما في إيطاليا، أصر أيضا على أن 2016 لم يكن سوى "بداية لثورة عالمية كبيرة ستصل إلى بقية العالم الغربي".

واعتبر أن الانتخابات في تلك البلدان في العام 2017 "ستحول مركز الثقل في النقاش بكامله" من دون أن يذكر مارين لوبن بالاسم، منددا بـ"أنصار العولمة"، وهو مصطلح كان أيضا جزء من مفردات ترامب.

وجدد فاراج الذي صفق له المئات، التذكير بأنه دعم ترامب خلال الحملة الانتخابية الأميركية. وقال ممازحا إنه يشعر بأنه "أميركي أكثر فأكثر" منذ فوز ترامب فينوفمبر/تشرين الثاني.

وهنأ ترامب بأول شهر له في السلطة، سائلا أليست "مذهلة رؤية زعيم يطبق البرنامج الذي انتخب على أساسه؟".