فأرة جديدة لمايكروسوفت تشعل اسواق الكمبيوتر

بغداد - محمد مجيد العادلي
مايكروسوفت، تطوير دائم

يبدو إن مايكروسوفت لا تتوانى عن التنافس في كل منتج له علاقة بالكومبيوتر، فبعد تنافسها مع شركات البرامجيات ومن ثم مع شركات ألعاب الكومبيوتر فإنها تنافس الآن شركة لوجيتيك على سوق لوحات المفاتيح والماوسات.
فقد أعلنت مايكروسوفت عن منتجاتها لهذا الموسم من الماوسات ولوحات المفاتيح لغرض اكتساح أسواق شركة لوجيتيك.
ويبدو أن هذا الإعلان ليس سوى بداية الحملة لاسيما وأن الشركة تخطط لتوفير "ماوسات" ولوحات مفاتيح تستخدم تقنية "بلو توث" اللاسلكية بحلول شهر نوفمبر والمعروف أن التقنية اللاسلكية تعد من احدث التقنيات وأكثرها إقبالاً في الأسواق ولطالما كانت لوجيتيك نداً جيداً لمايكروسوفت في هذه التقنيات.
ويعلق ستيفن باكر المحلل لدى شركة تيك ورلد قائلاً "لقد حصلت لوجيتيك على العمل من خلال منافسة مايكروسوفت في التكنولوجيا عن طريق التعبئة والأسعار المنافسة".
وأضاف أن "لوجيتيك" تحقق نجاحات في لوحات المفاتيح والماوسات اللاسلكية حيث تكون الأرباح أكبر مقارنة مع مثيلاتها السلكية.
ويبدو أن المنافسة ستشتد بين الاثنين في الشهر المقبل عندما ستكشف مايكروسوفت عن منتجاتها الجديدة من لوحات المفاتيح والماوسات التي تعمل بتقنية بلو توث، وهي تقنية اخترعت حديثاً للبث اللاسلكي ستستخدمها مايكروسوفت في ربط ملحقات الكومبيوتر لاسلكياً بمسافة لا تزيد عن 30 قدما بين الملحق والكومبيوتر.
غير أن هذه التقنية كانت بطيئة في الانطلاق حتى بالنسبة لمايكروسوفت فقد أطلقت الأخيرة برنامجها التشغيلي ويندوز إكس بي دون دعم لتقنية بلو توث والتي مازالت إضافة مستقبلية لنظام التشغيل المذكور.
ويقول مات بارلو مدير الأنتاج لدى مايكروسوفت" إن ماوسات ولوحات مفاتيح البلو توث مصممة لأولئك اللذين يفضلون التمتع بمزايا التقنية اللاسلكية ويرغبون في تحقيق المزيد من الإنجازات".
كما أن بلو توث هي أحدث تقنيات استبدال الأسلاك المتوفرة حالياً، وهي تسمح للمستخدمين بربط ملحقات الكومبيوتر، كلوحات المفاتيح والماوسات والطابعات والمساعد الرقمي الشخصي والهواتف الخلوية، لاسلكياً مع أجهزتهم.
يشار الى أن لوحات المفاتيح والماوسات اللاسلكية التي ستطرحها مايكروسوفت ستزيد من الضغط على شركة لوجيتيك لاسيما وأن الشركتان مقبلتان على موسم عمل مربح كما يقول المحللون، وبانتظار ما سيخرج من دهاليز لوجيتيك فمن الواضح أننا على أعتاب حرب لاسلكية لا هوادة فيها.