غيروا كلمات عبوركم في تويتر من باب الاحتياط

تداعيات اختراق لينكد إن تتواصل

واشنطن – طالب تويتر الاحد مستخدميه بتعديل كلمات مرورهم، وذلك عقب اكبر تسريب للبيانات طال موقع التغريد في تاريخه.

والإجراء الاحتياطي يأتي بعد ان عاش الموقع الخميس يوما سيئا عقب اعلان هاكر روسي امتلاكه قاعدة بيانات تضم أكثر من 32 مليون كلمة مرور لمستخدمين لمنصة التدوين المصغر.

والاختراقات حصلت عقب تسريب بيانات 117 مليون مستخدم لشبكة لينكد إن، نتيجة اعتماد مستخدمين لنفس كلمات السر في تويتر ايضا.

وتجنب موقع التغريد حينها التعليق على الحادث، مكتفيا بتاكيد انه واثق من "من أن أسماء المستخدمين وبيانات الدخول هذهلم تُسرب عن طريق ثغرة في تويتر، فأنظمتنا لم تُخترق".

والاحد، وفي اول اعتراف رسمي بصحة ما اشاعه القرصان الروسي، أرسل موقع التدوينات المصغرة لمستخدميه رسالة تنبيه تطالبهم بضرورة تعديل كلمات مرورهم.

كما طلب تويتر من مرتاديه تفعيل ميزة التأكد من شخصية المستخدم بخطوتين.

وقدم الموقع ايضا عبر حسابه الرسمي دليلاً يوضح كيفية قيام المستخدمين بحماية حساباتهم بأقصى درجة ممكنة.

وأكد العصفور الازرق ايضا انه أغلق عدداً من الحسابات التي يحتمل أنها تضررت من الخروقات الأمنية على الإنترنت.

وقال مدير الأمن في تويتر عبر مدونة مايكل كوتس "تم تحديد عدد من حسابات تويتر التى هى بحاجة لحماية إضافية. الحسابات التي لها كلمة مرور معرضة للانكشاف بشكل مباشر، تم إغلاقها، وتتطلب إعادة تعيين كلمة المرور عن طريق صاحب الحساب".

ودون ذكر عدد الحسابات المتأثرة، أكد كوتس أن أي بيانات مسربة لم تؤخذ من خوادم الكمبيوتر في تويتر، بل تم التوصل إليها من خلال انتهاكات لمواقع أخرى أو أجهزة الكمبيوتر الخاصة.

وكان خبراء قد رجحوا في وقت سابق ان تريب البيانات الاخير تقف خلفه هجمات خبيثة على متصفحات مثل فايرفوكس أو كروم بدلا عن السرقة المباشرة من تويتر.

وفقا لموقع ليكد سورس المختص في فهرسة بيانات الدخول المسربة من الثغرات الأمنية إن قاعدة البيانات، التي تلقى نسخة منها، تضم أكثر من 32 مليون حساب تويتر.

وأوضح الموقع أن كلمات المرور لم تُخزن مشفرةً وأن العديد منها تخص مستخدمين روسيين، ما يؤكد رواية تويتر بأن الهاكر حصل على كلمات المرور باستخدام هجمات خبيثة على المستخدمين وليس عن طريق ثغرة بأنظمة الموقع.