غيتس يهمس لأوباما: لا خطة لدينا لمواجهة النووي الايراني

'نداء تنبيه'

واشنطن - ذكرت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مسؤولين أميركيين ان وزير الدفاع روبرت غيتس حذر البيت الابيض من ان الولايات المتحدة تفتقر الى استراتيجية فعالة للحد من تقدم ايران المطرد نحو امتلاك قدرات نووية.

وارسلت مذكرة غيتس السرية الى الجنرال جيمس جونز مستشار الامن القومي للرئيس باراك اوباما في يناير/كانون الثاني واثارت جهدا مكثفا داخل وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) والبيت الابيض ووكالات المخابرات الأميركية لوضع خيارات جديدة امام الرئيس.

وشملت تلك الخيارات سلسلة معدلة من البدائل العسكرية التي يتم بحثها اذا اخفقت الدبلوماسية والعقوبات في اجبار ايران على تغيير نهجها.

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين أميركيين على اطلاع على الوثيقة انه في هذه الحالة قد تبقى ايران دولة موقعة على معاهدة حظر الانتشار النووي على الرغم من انها ستصبح ما يصفه استراتيجيون دولة اسلحة نووية "فعلية".

ومن بين مخاوفه اشار غيتس الى عدم وجود رد اذا اختارت ايران النهج الذي يعتبره مسؤولون ومحللون كثيرون مرجحا وهو تجميع كل الاجزاء الرئيسية اللازمة لسلاح نووي مثل الوقود والتصميمات واجهزة التفجير ولكنها لم تصل الى حد تجميع سلاح يعمل بشكل كامل.

وذكرت الصحيفة ان المسؤولين المطلعين على محتويات المذكرة لم يصفوا سوى الاجزاء التي تتناول الاستراتيجية والسياسة وليس الفقرات التي تتناول على ما يبدو العمليات السرية ضد ايران او كيفية التعامل مع الحلفاء بالخليج.

وقالت الصحيفة ان مسؤولا كبيرا وصف الوثيقة بانها "نداء تنبيه" مضيفا ان مسؤولي البيت الابيض شككوا في وجهة النظر تلك واصروا على انهم يجرون منذ 15 شهرا تخطيطا مفصلا لنتائج محتملة كثيرة فيما يتعلق بالبرنامج النووي الايراني.

وذكرت الصحيفة ان جيوف موريل المتحدث باسم غيتس امتنع عن التعليق على امور محددة في الوثيقة ولكنه اصدر بيانا يوم السبت قال فيه ان "الوزير يعتقد ان الرئيس وفريقه للامن القومي بذلا قدرا غير عادي من الوقت والجهد في التفكير والتحضير لمجموعة كاملة من الاحتمالات فيما يتعلق بايران".

وابلغ مسؤول كبير بالادارة الأميركية الصحيفة بان هناك خطا لن يسمح لايران بتجاوزه.

واضاف المسؤول ان الولايات المتحدة ستضمن ان ايران لن "تحصل على قدرة نووية" وهي خطوة قد تحققها ايران قبل ان تصنع سلاحا متطورا.

وابلغ جونز الصحيفة الجمعة ان ادارة اوباما لديها استراتيجية بشأن ايران.