غيتس يحذر من مراجعة خطة بوش إذا لم تحترم بغداد تعهداتها

اختبارات لحكومة المالكي

واشنطن - حذر وزيرالدفاع الاميركي روبرت غيتس الخميس من ان الولايات المتحدة سوف تعيد النظر بخطتها ارسال 21500 جندي اضافي الى العراق في حال لم يحترم قادة هذا البلد تعهداتهم.
وقال امام لجنة القوات المسلحة في الكونغرس ان "اول رد فعل في حال اكتشفنا انهم لا يفون بتعهداتهم سيكون تذكيرهم بهذه التعهدات بقوة" مضيفا "في حال لم يحترموا في نهاية المطاف تعهداتهم (...) سنكون ملزمين اعادة النظر باستراتيجيتنا".
واعرب اعضاء في مجلس الشيوخ عن شكهم في قدرة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وضع حد لاعمال العنف الطائفي في العراق.
واوضح غيتس ان "الرئيس بوش وفريقه كان لهما القلق نفسه عندما درسنا الخيارات" مضيفا مع ذلك ان القيادة الاميركية على الارض تعتبر ان الامر يتعلق بخطة "صلبة" لانها وضعت بتنسيق وثيق مع الحكومة العراقية.
واشار غيتس الى ان واشنطن ستعرف سريعا ما اذا كانت حكومة المالكي تحترم تعهداتها مع نشر قوات اميركية جديدة، وقال ايضا ان العمليات التي ستجري في الضواحي السنية والشيعية للتصدي للعنف ستكون الاختبار الاول.
وتعهدت الحكومة العراقية بالسماح للقوات الاميركية والعراقية بملاحقة الميليشيات السنية والشيعية بدون الانحياز الى اي طرف كان، وتعهدت الحكومة ايضا بنشر ثلاث فرق عراقية في العاصمة.