غوغل 'متّهم' بانتهاك الخصوصية

'خدمة الشارع' هي السبب

ملبورن - قال المدعي العام الاسترالي روبرت مكليلاند يوم الاحد ان الشرطة طلب منها التحقيق مع عملاق البحث على الانترنت غوغل حول انتهاك محتمل لقوانين خصوصية الاتصالات.

ويأتي التحقيق عقب بلاغات من مواطنين بشأن أنشطة موظفي غوغل أثناء التقاط صور لصالح خدمة خرائط غوغل.

وكانت خدمة "رأي الشارع" تعرضت لانتقادات في الاونة الاخيرة في عدد من الدول. وتقول الشركة انها التقطت عن غير قصد بيانات شخصية من بعض خدمات الانترنت اللاسلكية غير المشفرة على مدى سنوات.

وذكرت غوغل يوم الاحد أنها ستتعاون مع التحقيق الذي تجريه شرطة استراليا.

ويأتي التحقيق وسط موجة من الانتقادات في أنحاء العالم حول استخدام مواقع عملاقة مثل غوغل وفيسبوك لبيانات شخصية.

وصرح مكليلاند للصحفيين في ملبورن في مستهل منتدى حول أمن الانترنت بأن القضية أحيلت الى شرطة استراليا الاتحادية يوم الجمعة بعد بلاغات من مواطنين.

وأضاف مكليلاند "أحالت ادارة المدعي العام بالفعل يوم الجمعة تلك المزاعم وتلك التقارير الى شرطة استراليا الاتحادية".

وتابع "تتعلق بصورة كبيرة بانتهاكات محتملة لقانون التنصت على الاتصالات الذي يمنع الناس من الحصول على معلومات الكترونية لاسباب اخرى غير الاغراض المسموح بها".

وأكدت متحدثة باسم الشرطة احالة القضية لجهاز الشرطة.

وقال الان يوستاس المسؤول التنفيذي الكبير في الشركة في الشهر الماضي ان الشركة جمعت عن غير قصد بيانات شخصية من شبكات تقدم خدمات الانترنت اللاسلكية وأمرت بوقف هذه الممارسة. لكنه قال ان هذا تضمن فقط شبكات الانترنت اللاسلكية غير المشفرة وان أيا من البيانات لم تستخدم في منتجات غوغل.

وقالت متحدثة باسم غوغل يوم الاحد ان الشركة ارتكبت خطأ.

ومضت تقول "كان هذا خطأ. نحن نتحدث الى السلطات المعنية للرد على أي تساؤلات لديها".