غوغل حين يخنق منافسيه

غوغل متهم بوضع منافسيه بمرتبة متدنية في نتائج البحث

بروكسل - قالت شركة "1 بلوس فيه" الفرنسية للبحث على الانترنت انها ستقاضي غوغل للحصول على تعويض يبلغ 295 مليون يورو (417.7 مليون دولار) زاعمة أن غوغل استغلت هيمنتها على السوق في منع تطوير الخدمات البديلة.

والشركة الفرنسية واحدة من أربع شركات منها مايكروسوفت التي اتهمت غوغل باساءة استغلال هيمنتها بجعل المواقع المنافسة تأتي في مرتبة متدنية في نتائج البحث مع اعطاء الافضلية لخدمتها. وأدى هذا الزعم الى أن تجري المفوضية الاوروبية تحقيقا.

وتقول شركة "1 بلوس فيه" التي تدير موقع "اي. جوستيس" القانوني ومحرك بحث ان غوغل منعتها من تطوير محركات بحث "رأسية" متخصصة وأعاقت قدرتها على تنمية أعمالها وعلى الاعلان وان هذا المبلغ الذي تطالب به على سبيل التعويض هو عن الارباح التي خسرتها.

وقالت الشركة "بين 2007 و2010 أدرج ما لا يقل عن 30 محرك بحث رأسيا أنشأته 1 بلوس فيه بعضها أظهر امكانيات كبيرة في الاستثمار".

وقال محام لشركة "1 بلوس فيه" ان غوغل اخطرت بدعوى التعويض يوم الاثنين. وستقام الدعوى أمام محكمة باريس التجارية يوم الثلاثاء أو يوم الاربعاء وتزيد من الضغوط على غوغل بعد بدء المفوضية التجارية الاتحادية الاميركية تحقيقا رسميا الاسبوع الماضي في أعمالها.

وتتهم "1 بلوس فيه" غوغل بخنق المنافسين من خلال سياسة الربط بين خدمة "اد سنس" الاعلانية التابعة لها وبين محرك البحث الخاص بها. اذ تتيح "اد سنس" لعملائها شراء كلمات سر عندما تكتب في مدخل للبحث تكون نتيجتها رابطا اعلانيا لموقع الشركة المعلنة الى جانب نتائج البحث مما اضطر الشركات المنافسة لتبني تكنولوجيا غوغل.