'غضب' شديد للطبيعة في الولايات المتحدة

أضرار لدى البعض وسعادة لدى الآخر

شيكاغو - شهد جنوب الولايات المتحدة الخميس عواصف وزوابع غذتها درجات حرارة مرتفعة، بلغت ارقاما قياسية في واشنطن ونيويورك عشية الميلاد.

ولقي 14 شخصا على الاقل مصرعهم واصيب العشرات بجروح في سلسلة زوابع مدمرة عصفت الاربعاء بجنوب البلاد، بحسب السلطات المحلية ووسائل اعلام.

وقتل سبعة اشخاص في ولاية ميسيسيبي بحسب اجهزة الانقاذ. وسجل ضحايا آخرون في الولايات الجنوبية الاخرى: ست في تينيسي بحسب اجهزة الانقاذ وقتيل واحد على الاقل في اركنساس بحسب وسائل اعلام.

وتضررت او دمرت بالكامل مساكن عدة في هذه السلسلة من الزوابع وامضى السكان عشية الميلاد في تنظيف آثارها.

وقالت هيئة الارصاد الجوية الوطنية في ولاية ممفيس ان "زوبعة عنيفة بمسار طويل جدا" عصفت بمناطق الجنوب من ميسيسيبي الى تينيسي.

واوضح مسؤول في جهاز الانقاذ في ولاية ميسيسيبي برت كار "خلفت العواصف اضرارا كبيرة في شمال ميسيسيبي وتعمل فرقنا على تقويم عدد المنازل والشركات المتضررة".

وعثر على طفل في السابعة من العمر ميتا في سيارة قلبتها عاصفة في ولاية ميسيسيبي بحسب رئيس فرق الاطفاء في مدينة هولي سبرينغز.

وقال لانس ميكس احد سكان المدينة "حين وصلت العاصفة ارتميت ارضا ومرت فوقي مقتلعة الاشجار ولست ادري كيف نجوت لاروي لكم الامر".

وبحسب الارصاد الجوية فان الظروف المناخية التي تسببت في هذه العواصف "تتجه شرقا الخميس لكنها فقدت من قوتها".

والعواصف والزوابع كثيرا ما تعصف بهذه المناطق خصوصا في الربيع، لكنها نادرة في هذه الفترة من العام.

ودرجات الحرارة المرتفعة التي اسهمت في تشكل هذه العواصف سجلت في الساحل الشرقي، ما اسعد السياح الذين اغتنموا هذه الحرارة القياسية في واشنطن ونيويورك.

وبلغت الحرارة 22.2 درجة في نيويورك وهو ما لم يسبق ان شهدته المدينة في 24 كانون الاول/ديسمبر منذ 1871.

واتاح ذلك للسياح في منهاتن التنزه بلباس صيفي. وكانت درجات الحرارة اقل بقليل من مثيلتها في 4 تموز/يوليو حين سجل 23.8 درجة.

كما ارتدى سكان واشنطن اللباس الخفيف واستفادوا من شرفاتهم. وبلغت الحرارة رقما قياسيا في المدينة 21.5 درجة.