غزة تغرق في الظلام

محطة توليد الطاقة الكهربائية بعد القصف الاسرائيلي

غزة - افاد مسؤول في شركة توليد الطاقة الكهربائية الفلسطينية الاربعاء ان التيار الكهربائي سيبقى مقطوعا عن معظم انحاء قطاع غزة لاكثر من سته اشهر بسب تدمير اسرائيل للمحولات الرئيسية للمحطة.
وقال محمد الشريف المدير التشغيلي لمحطة توليد الطاقة الفلسطينية "ان الغارة الاسرائيلية على محطة توليد الطاقة ادت الى تدمير جميع المحولات الرئيسية للطاقة حيث اطلقت الطائرات الحربية الاسرائيلية ستة صواريخ عليها ودمرتها كليا".
واضاف "الان توقفنا عن انتاج الطاقة الكهربائية بالاضافة الى تدمير بعض المكاتب والاثاث في المحطة".
وتابع "اننا بحاجة الى اصلاح المحولات، وشراء محولات جديدة يحتاج من شهرين الى ستة شهور على الاقل اذا كانت المعابر وطرق مفتوحة واذا كان الوضع الامني مستقر وسمحت اسرائيل بدخول هذه المحولات خاصة اننا ايضا بحاجة الى خبراء اجانب ان يحضروا لاصلاح العطل ومعظم الاحيان يتعذر قدوم الخبراء الاجانب بسبب الاوضاع الامنية".
وقال الشريف "اننا كنا ننتج من الطاقة الكهربائية 100 ميغاوات ونقوم بتغذية حوالى ستين بالمئة من قطاع غزة وباقي الكمية نقوم بشرائها من اسرائيل".
وافاد شهود عيان ومصادر امنية ان الطيران الحربي الاسرائيلي شن ليل الثلاثاء الاربعاء غارة على محطة توليد الطاقة الرئيسية شمال مخيم النصيرات (وسط قطاع غزة) والتي تغذي معظم قطاع غزة بالتيار الكهربائي.
وقال المصدر ان "الطائرات الحربية الاسرائيلية اطلقت عدة صواريخ على محطة توليد الطاقة ما ادى الى نشوب حريق ضخم فيها".
واضاف ان "الطائرات تحول دون الاقتراب لاخماد الحريق". وادى القصف الى انقطاع التيار الكهربائي عن معظم مناطق قطاع غزة وخصوصا في مدينة غزة.
يشار الى انها المرة الاولى التي تستهدف فيها الطائرات الاسرائيلية هذ المحطة التي انشئت مطلع العام 2000 من قبل القطاع الخاص الفلسطيني وهي تغذي 70% من قطاع غزة بالطاقة.