غزة: تدهور صحي وانهيار اقتصادي في أجواء من الذعر

غزة المنهكة

باريس - عرضت منظمة "اطباء من العالم" الانسانية في تقرير قدمته الخميس تاثير الحظر الدولي المفروض على الفلسطينيين والهجمات العسكرية الاسرائيلية على الوضع الصحي لسكان قطاع غزة كاشفة عن معاناتهم المعنوية والجسدية.
والتقرير الذي اعتبره رئيس "اطباء من العالم" بمثابة "وخزة تذكير"، يصف "سكانا منهكين ونظاما صحيا يتدهور باستمرار على مر الاشهر واقتصادا منهارا وبنى تحتية اساسية مدمرة بقسمها الاكبر".
ويفيد التقرير ان نحو 85% من الاشخاص المستجوبين واجهوا خلال الايام التي سبقت المقابلة صدمة تمثلت في خرق طائرات اسرائيلية جدار الصوت على ارتفاع منخفض بالنسبة لـ60.4% منهم وفي عمليات قصف بالنسبة الى 49%.
واوضح التقرير ان مثل هذه الاحداث تثير "احساسا بالذعر" وعلى الاخص لدى الاولاد والنساء والمسنين.
وبعد ان كان 40% من الاشخاص الذين استجوبوا قبل العملية العسكرية الاسرائيلية الاخيرة افادوا انهم يتناولون اقل من ثلاث وجبات في اليوم، بات 90% منهم يتناولون اقل من ذلك في تموز/يوليو.
وتفيد منظمة الصحة العالمية ان نحو 70% من اولاد غزة كانوا يعانون في نيسان/ابريل 2006 من الانيميا (فقر الدم) المرتبطة بسوء التغذية، بالمقارنة مع 52% في كانون الاول/ديسمبر 2005.
وبحسب تقرير اطباء من العالم، فان 23% من المرضى في مطلع حزيران/يونيو يمضون اسبوعا كاملا قبل اجراء فحص طبي فيما تضاعف متوسط هذه المهلة اربع مرات في تموز/يوليو نتيجة الهجمات الاسرائيلية.