غزالة يصل بيروت من قبرص تجديفاً

الوصول الصعب

بيروت - نجح اللبناني شفيق غزالة بالتجذيف من مرفأ "كاب غريكو" القبرصي نحو الشاطئ اللبناني على متن قاربه في رحلة دامت أقل من يومين.
وكانت الأمواج العاتية التي ضربت الشاطىء القبرصي حالت دون قيام غزالة بمهمته في 20 أيار- مايو الماضي.
وخلال رحلته، وهي الأولى من نوعها في المنطقة، واكب غزالة (30 عاما) فريق طبي وتدريبي يختص بالتغذية وطراد من اليونيفيل في المياه الدولية وآخر من القوات البحرية التابعة للجيش اللبناني والدفاع المدني في المياه الاقليمية.
وبلغت المسافة التي اجتازها غزاله نحو 200 كلم. ووصل الى مارينا جوزف خوري الأحد حيث كان في استقباله مسؤولون رسميون ورياضيون وعشاق الرياضة البحرية.
وأعلن غزاله أنه نجح في رهانه واستطاع القيام بأكثر من اربعين الف حركة تجذيف باليدين خلال رحلته التي دامت 38 ساعة، واضاف أنه فخور بانجاز المهمة التي خطط لها منذ زمن طويل، وأن مهمته المقبلة ستكون اجتياز الشاطىء اللبناني من أقصى الجنوب الى اقصى الشمال.
واستعدادا لمهمته، وهي الأولى من نوعها في المنطقة، خضع غزالة لنظام غذائي خاص لمدة سنة مع تدريب يومي. وخضع لتمارين مكثفة حتى في فصل الشتاء على جهاز "كونسيبت 2" الذي ساعده على تحريك عضلاته والبقاء في لياقة جيدة.