غرق الغواصة كورسك: انتهى التحقيق وبقيت التساؤلات

موسكو - من يوري بارانوف
ارملة قائد الغواصة كورسك وابنه لا يعرفان حتى الآن وقعت الكارثة

تقام يوم 12 آب/اغسطس الجاري مراسم افتتاح تمثال للبحارة ضحايا الغواصة الذرية الروسية "كورسك" امام مبنى المتحف المركزي للقوات المسلحة الروسية. ويكرس هذا الحدث ليوم 12 آب/اغسطس الذي يعني مرور سنتين على كارثة الغواصة "كورسك" التي غرقت في مياه بحر بارينتس.
ويتكون التمثال البرونزي الذي يعلو على ارتفاع 5.4 أمتار من قسمين رئيسيين: الاول وهو تمثال بحار يعصر في يده قبعته، والثاني غواصة ممددة أمام قدميه.
وتجسد اللوحة الاسى العميق على الرفاق القتلى وفي الوقت نفسه قوة الروح والرجولة الحازمة التي يتمتع بها البحارة الغواصون. هذه هي الفكرة الرئيسية التي تكمن في لوحة الفنانين الروسيين صانعي التمثال وهما: النحات ليف كيربل والمهندس المعماري ايغور فوزنيسينسكي.
وهناك اعتقاد سائد بانه قد تم أخيرا وضع نقطة النهاية في قضية غرق الغواصة "كورسك". فقد أعلن عن ذلك رسميا المدعي العام الاول في روسيا الاتحادية فلاديمير اوستينوف مستندا على نتائج التحقيقات في الكارثة.
وبدا ان "المذنب" في كل ذلك هو طوربيد من طراز 65 - 67 أ يحمل الرقم 1336 أ يطلق عليه البحارة تسمية "السمين". فبحسب نتائج التحقيق ان الطوربيد انفجر تلقائيا في منصة الطوربيدات الرابعة. وكان السبب في ذلك تغير في الحرارة اصاب الكبسولة المملوءة بالهيدروجين المؤكسد. والنتيجة انه بدأت عملية كيميائية أدت الى ارتفاع فوري للحرارة بلغ عدة آلاف مما أدى بدوره الى وقوع الانفجار الاول والى نشوب حريق فيما بعد في القطاع الاول من الغواصة.
وبعد مرور دقيقتين من الزمن دوى الانفجار الثاني وكان ناجما عن انفجار كل احتياطي الطوربيدات الموضوعة على الرفوف. وهكذا قضى كل البحارة الموجودين في القطاعات الخمس الاولى فورا. بينما تمكن البحارة الـ 23 الذين بقوا احياء من الانتقال الى المؤخرة اي الى القطاع العاشر من الغواصة والصمود هناك على مدى الساعات الثماني اللاحقة. الا انهم قتلوا في نهاية الامر بسبب اختناقهم بالغاز وفق نتائج التحقيقات.
ولقد اغلقت القضية الجنائية المتعلقة بغرق الغواصة "كورسك" لعدم وجود مكونات للجريمة. ولم تتم تبرئة المسؤولين القياديين في هذه القضية وحسب وانما ايضا تبرئة طاقم الغواصة الغريقة كله. فالتحقيق يؤكد بأن "عمل البحارة في لحظة الكارثة كان دقيقا وبطوليا اذ انهم ساعدوا الى حد كبير في عدم حدوث كارثة بيئية وذلك لاطمئنانهم قبل مغادرة القطاعات من ان المفاعل النووي مقفل".
وبناء على وجهة النظر الرسمية لم يتم تأكيد رواية ان الانفجار الاول للطوربيد التدريبي حصل لدى اصطدام الغواصة "كورسك" بغواصة أخرى مجهولة. ولكن وبرأي صانعي الطوربيد 65 - 76 أ ان هذه الرواية لا تزال بالغة الاهمية. فمدير معهد الابحاث العلمية "هيدرو بريبور" ستانيسلاف بروشكين يؤكد قائلا "نحن نعتقد موضوعيا بان "كورسك" تعرضت لتأثير خارجي". ويورد المتحدث في هذا الصدد أدلة على ان الانفجار التلقائي للطوربيد "السمين" الذي تنتجه مؤسسته غير ممكن.
وبدوره يشدد المدير العام لوكالة "صناعة السفن الروسية" الرسمية فلاديمير باسبيلوف على "عدم وجود تأثيرات خارجية تعرضت لها الغواصة وكذلك قطاع الطوربيدات الموجود في داخلها". ويشير الخبراء الى ان "المحفز الاولي لانفجار الطوربيد نشأ بسبب العمليات غير العادية التي جرت في الحوض المملوء بالهيدروجين المؤكسد".
وهكذا وبالرغم من ان لجنة التحقيق الحكومية الخاصة بالكشف عن اسباب غرق الغواصة الذرية "كورسك" قد اعلنت عن النتائج التي توصلت اليها الا ان ما يظل سرا هو الجواب عن السبب الذي ادى الى انفجار الطوربيد داخل الغواصة.
وفي رأي أحد البحارة الغواصين الخبيرين وهو القائد السابق لاسطول الشمال الروسي الادميرال غيورغي يغوروف ان "الطوربيدات لا تنفجر بهذه السهولة". ويوافقه في هذا الرأي القائد السابق لاسطول البحر الاسود الادميرال ادوارد بالتين الذي قال "ان انفجار احد الطوربيدات على متن الغواصة لا يشكل سببا اوليا رئيسيا لوقوع كارثة فيما بعد. فخلال السنوات الاربعين التي استهلكت فيها تلك الطوربيدات لم ينفجر واحد منها ولا يمكن لواحد منها ان ينفجر تلقائيا".
ومع ذلك فان الاستنتاجات العملية من كل ما حدث من المفترض ان يعمل عليها الاختصاصيون لاحقا. وكان الرئيس فلاديمير بوتين قد طلب من وزير الدفاع سيرغي ايفانوف ان تتم دراسة كافة ملفات القضية الخاصة بكارثة الغواصة "كورسك" وتحضير الاقتراحات عن كيفية استخدام تلك الدراسات "من الناحية التطبيقية في الاسطول البحري، وذلك لكي لا نتعرض لامر شبيه بما حدث مرة أخرى".
غير ان غرق الغواصة كورسك على ما يبدو سيظل لغزا، والسؤال الذي بلا اجابة هو لماذا انفجر الطوربيد الذي لم يسبق ان انفجر بهذا الشكل منذ اكثر من اربعين عاما؟ واذا كان انفجار الطوربيد امرا غير منطقيا كما يرى كثير من الخبراء الروس، فما هو سبب غرق الغواصة كورسك؟ هل هو هجوم خارجي؟ هل هو اصطدام بغواصة اخرى؟ هل هناك سر آخر لا نعلمه؟
لا توجد اجابة، او بالاصح لا يوجد اجابة معلنة. ومن يدري: ربما تكشف السنوات القادمة اسرارا اشبه بافلام الاثارة والمغامرات وراء غرق الغواصة كورسك.