غانم: ليبيا بحاجة لاستثمارات كبيرة في قطاعها النفطي

ليبيا تريد تعويض سنوات الحصار

لندن - عبر امين اللجنة الشعبية العامة (رئيس الوزراء الليبي) شكري محمد غانم الثلاثاء عن ارتياحه لاسعار النفط الحالية معتبرا ان "تغييرا في انتاج" منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) لن يكون ضروريا اذا بقي ثمن النفط يتراوح بين 22 دولارا و28 دولارا للبرميل.
واشار الى انفتاح ليبيا على الاستثمارات الخارجية بعد رفع العقوبات التي اقرتها الامم المتحدة عام 1992، وعلقتها بجد سبعة اعوام، في ايلول/سبتمبر الماضي.
وقال غانم خلال مؤتمر بعنوان "النفط والمال" بدأ الثلاثاء في لندن "طالما بقي سعر النفط يتراوح بين 22 و 28 دولارا للبرميل فان اي تغيير في حصة الانتاج (داخل اوبك) لن يكون ضروريا في كانون الاول/ديسمبر المقبل".
واضاف ان "اسعار النفط مرتفعة بسبب التقلبات السياسية في الشرق الاوسط والعراق وعلى اوبك ان تتحرك بموجب عوامل اساسية وليس سياسية".
واوضح ان بامكان السياسيين ربما السيطرة على الاسعار اكثر من اوبك في الوقت الحالي عبر ضمان تحقيق عودة سريعة الى الاستقرار في المنطقة".
من جهة اخرى، قال غانم ان ليبيا "تطالب بزيادة حصتها الانتاجية داخل اوبك" والبالغ حجمها 1.312 مليون برميل يوميا حاليا.
واضاف ان ليبيا تريد انتاج "مليوني برميل على الاقل يوميا" في 2010، موضحا ان قدرة الانتاج قد تتضاعف الى ثلاثة الى اربعة ملايين برميل يوميا.
وتبلغ قدرة ليبيا على الانتاج حاليا 1.7 مليون برميل يوميا.
وتسعى ليبيا التي تملك احتياطا نفطيا مقدرا بحوالي اربعين مليار برميل الى زيادة انتاجها من الغاز الطبيعي لكي تتحول الى "مصدر عالمي رئيسي".
واكد غانم ان بلاده تنتج حاليا "اقل من قدرتها وذلك لاسباب سياسية" معربا عن "الامل في ان تكون المشاكل المرتبطة بالحظر اصبحت وراءنا".
واضاف " بعد سنوات من حظر الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي، بدأت الاسرة الدولية اخيرا بالعودة الى ليبيا" مشيرا الى اهتمام الشركات النفطية الاجنبية ببلاده مجددا.
وقال غانم "ما زال الحظر الاميركي مفروضا علينا ونامل في رفعه في وقت سريع من اجل ان تتمكن الشركات الاميركية التي تريد الاستثمار في ليبيا من القيام بذلك".
واكد ان بلاده "مستعدة لتلقي الاستثمارات الاجنبية".
وستطلق ليبيا في نهاية العام 2003 وبداية العام 2004، استدراجات عروض للمستثمرين الاجانب تتعلق بـ139 قطاعا في الحقول النفطية والغازية.
واشار المسؤول الليبي الى ان ليبيا ستحتاج الى ثلاثين مليار دولار من الاستثمارات الاجنبية قبل العام 2010 في هذين القطاعين.
من جهة اخرى، اشار غانم الى ان ليبيا طلبت الانضمام الى منظمة التجارة العالمية قائلا "اقتصادنا منفتح ونريد بالتالي الانضمام الى هذه المنظمة".