غالبية سنة العراق يدعون إلى رفض مسودة الدستور

بعض العراقيين بدأوا بالتصويت فعليا على الدستور

بغداد - دعت هيئة علماء المسلمين (سنية) التي يتزعمها الشيخ حارث الضاري ومؤتمر اهل السنة بزعامة عدنان الدليمي الخميس العراقيين الى رفض مسودة الدستور العراقي في الاستفتاء السبت المقبل.
وقالت الهيئة في بيان "ندعو كل القوى الوطنية التي تهمها وحدة العراق وشعبه وسلامته الى رفض الدستور بكل الوسائل المشروعة".
واوضحت ان "الاتفاق (الاخير على تعديل الدستور) لا يمثل الا اصحابه".
واعربت الهيئة عن الاسف "لخروج الحزب الاسلامي على الاتفاق الذي تم من قبل القوى الرافضة للاحتلال في الثامن من تشرين الاول/اكتوبر الماضي والقاضي برفض الدستور بكل الوسائل المشروعة".
ودعت الهيئة الحزب الاسلامي العراقي بزعامة محسن عبد الحميد الى "الرجوع عن قراره بالموافقة على الدستور المبني على تقسيم العراق وضياع هويته وتبديد ثرواته وتأسيس الطائفية بين ابنائه وزرع الضغائن بين اطيافه".
ولفتت الهيئة الحزب الايسلامي الى "عدم الانخداع بالوعود بتغيير الدستور التي لا يراد منها سوى تمريره ليس الا".
ومن جهته، دعا مؤتمر اهل السنة في العراق "ابناء الشعب العراقي بكل اطيافه الى التوجه الى صناديق الاقتراع والمشاركة الواسعة في الاستفتاء والتصويت بلا على هذه المسودة حفاظا على وحدة وهوية العراق وضمانا لمستقبل اجياله".
واوضح ان "التعديلات الأخيرة لم تأتي بجديد، فعليه نؤكد موقفنا الرافض الذي اجمعنا عليه مع بقية القوى السياسية المعارضة للدستور وتشاركنا موقفنا هذا".
وتم ادخال تعديلات في اللحظة الأخيرة الى مسودة الدستور التي تطرح للاستفتاء السبت المقبل لكسب تأييد العرب السنة على الدستور.
وتتيح ابرز التعديلات على النص، للجمعية الوطنية التي سيتم انتخابها في الخامس عشر من كانون الاول/ديسمبر تعديل الدستور.
وستسمح التعديلات للعرب السنة في حال انتخاب عدد كاف من نوابهم بتلبية مطالبهم بخصوص الفدرالية التي تثير مخاوفهم.
يشار الى أن العرب السنة يشكلون الغالبية في محافظات الانبار وصلاح الدين ونينوى.
وسيؤدي التصويت سلبا لحوالي ثلثي الناخبين في ثلاث محافظات إلى الإجهاز على مسودة الدستور خلال الاستفتاء.