غالبية المصريين يعتبرون شريط بن لادن خدعة هوليودية

القاهرة
دراما هوليوودية.. ام دليل؟

لم يقتنع غالبية المصريين بصحة شريط الفيديو الذي يشتمل على "اعترافات" بن لادن وشكك عدد كبير منهم فيه، الجمعة، معتبرين انه ليس سوى "خدعة هوليودية".

وقال عبد الله عبد الرحمن نجل الزعيم الروحي لمنظمة الجهاد الاسلامي المسلحة الشيخ عمر عبد الرحمن المعتقل في الولايات المتحدة ان "اميركا بتقدمها العلمي وبامكانياتها تستطيع ان تصنع مثل هذا الشريط".

واضاف "استبعد اطلاقا ان تكون اميركا، كما ادعت، وجدته في احد الكهوف في افغانستان .من غير المنطقي ان يتركوه".

وتابع ان "رد الفعل عند الهروب هو التخلص من الاثبات. كانوا (رجال بن لادن) حرقوه" قبل ان يستسلموا.

غير ان المصري العادي الذي رأى في تدمير برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك مؤشرا على "انهيار الغطرسة الاميركية" ازاء العرب ومال الى التعاطف مع بن لادن الذي "تحدى الولايات المتحدة"، يرفض ان يقتنع بصحة شريط الفيديو.

وقال منير سالم وهو وكيل اعلانات في شركة خاصة "انها خدعة هوليودية. الاميركيون لديهم استوديوهات تستطيع ان تحاكي الزلازل والمؤثرات من كل الانواع وهذا يدل على ان لا شيء يمنعهم من استخدام شخص يشبه بن لادن".

ومن جهتها، قالت هند الالفي وهي مهندسة معمارية "الم ينتجوا فيلما يظهر فيه الممثل وهو يصافح الرئيس الاميركي؟ (في اشارة الى فيلم فوريست غمب الذي يظهر فيه الممثل توم هانكس وهو يصافح الرئيس الاميركي الراحل ليندون جونسون) ما الذي يمنعهم من التلاعب في انتاج شريط فيديو مفبرك؟ المقاطع من الشريط التي كان فيها الصوت مشوشا مفتعلة لاعطاء نكهة صدق" للشريط.

ومن جهته، قال عمرو عبد المحسن طالب العلوم السياسية في جامعة القاهرة "ان الاميركيين يكذبون كما يتنفسون. لقد وعدوا مؤخرا بقيام دولة فلسطينية وها هم اليوم يباركون تدمير اسرائيل للاراضي الفلسطينية. ولذلك فان فبركة شريط فيديو امر سهل" بالنسبة لهم.

وقال المحامي الرئيسي لمنظمة الجماعة الاسلامية الاصولية منتصر الزيات انه يشعر "ان الشريط مسجل بمعرفة بن لادن " مستدركا "لكنه لا يعني مسؤوليته" عن اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر.

واعتبر ان بن لادن "اراد ان يترك قدرا من الخزي لدى الاميركيين بتأكيده على احتمال استمرار العمليات".

وقال "لا احد يستطيع ان يقطع بصحة الشريط 100 بالمئة" مضيفا "اشعر انه صحيح وانه مسجل بمعرفته (بن لادن) فعلا ولكن هذا لا يعني مسؤوليته".

واكد انه "رغم ما ورد فيه من عبارات، فانه لا يعطي الولايات المتحدة شرعية لما فعلته".

واعتبر عبد المنعم سعيد رئيس مركز الاهرام للدراسات الاستراتيجية (حكومي) من جهته ان شريط الفيديو يمثل "اعترافا فاضحا من مجرم".

واضاف "كنت افضل ان يذيعوه من دون ترجمة لان فيه تشويش. كان سيقدم شهادة صريحة على مسؤولية بن لادن".

وقد عرض التلفزيون المصري مقاطع من شريط الفيديو في وقت متأخر من مساء الخميس. واكتفت الصحف القاهرية بالاشارة باقتضاب الى خبر بث البنتاغون للشريط من دون تعليق.