غارة جوية كثيفة على موقع للدفاعات الجوية العراقية

الدفاعات العراقية تصدت للطائرات المغيرة

لندن - ذكرت صحيفة "ديلي تلغراف" الجمعة ان اكثر من مئة طائرة شاركت الخميس في غارة على منشأة عراقية للدفاع الجوي في غرب بغداد في اهم عملية شنتها الطائرات الاميركية والبريطانية على العراق منذ اربعة اعوام.
واضافت الصحيفة ان الغارة تبدو مقدمة لعمليات قد تقوم بها القوات الخاصة قبل بدء التدخل العسكري في العراق الذي تتهمه الولايات المتحدة بتطوير اسلحة للدمار الشامل.
وقالت الصحيفة ان هدف الغارات سيكون القضاء على الدفاعات الجوية بما يسمح لمروحيات القوات الخاصة بدخول الاراضي العراقية لكشف مواقع بطاريات صواريخ "سكود" وتدميرها قبل بدء الهجوم العسكري خلال اشهر.
وذكر بيان للقيادة الاميركية الخميس ان طائرات حربية اميركية وبريطانيا قصفت منشآت دفاعية في مطار عسكري يبعد 390 كيلومترا جنوب غرب بغداد ردا على "العمليات المعادية الاخيرة التي قام بها العراق".
وفي بغداد اعلن ناطق عسكري عراقي ان طائرات اميركية وبريطانية قصفت "منشآت مدنية وخدمية" في قضاء الرطبة في محافظة الانبار (حوالي 400 كلم غرب بغداد)، بدون ان يشير الى سقوط ضحايا.
واوضح ان "القوة الصاروخية والمقاومات الارضية العراقية تصدت للطائرات المعادية واجبرتها على الفرار الى قواعدها في الكويت".
واضاف الناطق العسكري العراقي ان عددا اخر من الطائرات الاميركية والبريطانية قام بطلعات فوق شمال العراق، موضحا ان "القوة الصاروخية والمقاومات الارضية العراقية تصدت لها واجبرتها على الفرار الى قواعدها في تركيا".
يذكر ان مواجهات شبه يومية تدور بين العراق والطائرات الاميركية والبريطانية التي تحلق فوق منطقتي الحظر الجوي اللتين فرضتهما واشنطن ولندن بعد حرب الخليج.
ولا تعترف بغداد بالمنطقتين اللتين لم يصدر بشأنهما اي قرار دولي.