عين الجهاديين على اضطرابات بريطانيا: كلنا مارك دوغان

بيئة خصبة للتطرف

واشنطن - تحث رسائل بعثت الى عدة منتديات تدعو الى الجهاد، انصارها على الاستفادة من اعمال العنف التي تشهدها المدن البريطانية من اجل الدفع بقضيتهم على ما افادت مجموعة الاستخبارات الاميركية سايت.

وتدعو بعض تلك الرسائل الى تحريض المشاغبين على مواصلة تحركاتهم عبر وسائل الاعلام المحلية كي تتبلور في بريطانيا حركة احتجاج تشبه تلك التي تشهدها عدة دول عربية، كما افادت سايت التي تراقب المواقع الاسلامية.

ونصحت رسالة وجهت الاربعاء الى موقع "شموخ الاسلام" الجهاديين "بالتسلل الى المنتديات البريطانية مثل فيسبوك وتويتر" بشعارات فعالة مثل "كلنا مارك دوغان" اسم الرجل الذي قتلته الشرطة اللندنية وكان مقتله الشرارة التي فجرت الاضطرابات.

وكتب ابو الحارث القندهاري حسب ترجمة سايت ان "ما يجري حاليا في لندن فرصة للمجاهدين ليتحركوا ويغيروا الخطوط بسهولة كبيرة".

وتابع "على المجاهدين البدء بالتجنيد لانها فرصة ثمينة جدا وعليهم الاستعداد لان الشرطة البريطانية تحاول وضع حد للاضطرابات".

ودعت عدة رسائل وجهت الى المنتديات الجهادية الذين يتكلمون الانكليزية بطلاقة الى بث شعارات مناوئة للحكومة البريطانية.

وذكرتهم واحدة منها باضافة كلمة مفتاح (يو.كاي#) المستخدمة للمملكة المتحدة على شبكة تويتر ليقرأها اكبر عدد ممكن من الاشخاص.

واضافت سايت انه في منتدى انصار المجاهدين، قدم ناشطون العناوين الالكترونية لكبرى نوادي كرة القدم الانكليزية مثل مانشستر يونايتد وارسنال لحثهم على ارسال شعارات اليها.

واوقفت الشرطة البريطانية اكثر من الف شخص خلال ليالي اعمال الشغب الاربع التي اندلعت في لندن اولا قبل الامتداد الى عدد من كبرى المدن الانكليزية، كما افادت قوات الامن الاربعاء.