عيد السمك في حلق الوادي

حلق الوادي (تونس) - من طارق عمارة
حلق الوادي.. ذاكرة قرطاج

وسط زحام عشرات الالاف من الزوار بشارع رزوفلت بضاحية حلق الوادي التونسية تخترق رائحة السمك المشوي الشهية الانوف ويتسابق الجميع للفوز بطبق سمك شهي في اول مهرجان للسمك اقيم في مطعم في الهواء الطلق يمتد على طول حوالي ثلاثة كيلومترات.
وتحتضن مدينة حلق الوادي يومي 13 و14 يوليو - تموز "عيد السمك" الذي اصبح ظاهرة احتفالية شعبية تميز هذه المدينة بمكوناتها البحرية والتاريخية والسياحية وارثها الذي يمتد الى قرون اساسه التسامح والانفتاح والتعايش.
انطلقت هذه التظاهرة من ساحة 7 نوفمبر بحلق الوادي باستعراض ضخم تضمن مجموعة من الفرق الموسيقية والدمى العملاقة والمشي على العصي والعربات الرمزية والفيالق الرومانية التي يتم تجسيدها بالازياء التاريخية فضلا عن فرق تنشيطية تجوب المدينة.
وقال احمد عامر منسق المهرجان ان عدد الزوار في هذه الليلة الاولى قد يكون تجاوز مئتي الف وانه من المنتظر ان يتجاوز العدد حوالي 500 الف زائر طيلة يومي المهرجان.
ويمنح المهرجان الفرصة للجمهور الوافد على هذه التظاهرة الصيفية لتذوق الاسماك بمختلف انواعها بسعر رمزي لا يتجاوز 5 دولارات للطبق على انغام الموسيقى التونسية.
وتسعى مدينة حلق الوادي الشهيرة بالأسماك والتي يوجد بها أكبر ميناء بحري في تونس وتغنى بسحر شواطئها الفنان فريد الأطرش إلى مزيد من الترويج لنفسها كوجهة سياحية مميزة جنوب البحر الأبيض المتوسط.
وفي شارع رزوفلت بحلق الوادي وضعت الاف الطاولات وغازلت اطباق السمك الشهية زوار المنطقة الذين تدفقوا من تونس ومن خارجها.
وقال سائح اردني "في حياتي لم اشاهد قط مثل هذه الاجواء ومثل هذا العدد من الناس متجمعين في مكان واحد.. انه أمر مذهل ورائع.. انا انتظر طبق السمك منذ نصف ساعة بسبب الاكتظاظ والطلب الكبير.. لكنه انتظار ممتع".
ويبدو ان حلق الوادي تسير باتجاه تحقيق انجاز غير مسبوق من خلال احتضانها واحد من اكبر مهرجانات السمك في العالم.
وقال عماد الطرابلسي رئيس بلدية حلق الوادي "الغاية من هذا العيد اسعاد الناس هنا بالاساس وتقديم اطباق شهية لهم في منطقة رائقة وهادئة مثل حلق الوادي".
وأضاف ان بلدية حلق الوادي عازمة على دعم هذا المهرجان واكسابه شهرة متوسطية كي يكون قبلة لالاف السياح.
ويبلغ سعر طبق السمك 5 دولارات خلال المهرجان بينما يصل السعر الى 4 اضعافه خارج المهرجان .واشترط المنظمون أن لا يقل وزن السمكة التي يحويها الطبق عن نصف رطل وأن يتم معها تقديم السلطة والخبز.
وساهمت رخص الاسعار والاجواء الاحتفالية في استقطاب عشرات الالاف من العائلات إلى شارع رزوفلت.
وقالت ايناس التي كانت برفقة زوجها وابنتها انها دأبت على تناول طبق سمك بحلق الوادي طيلة فترات العام لكنها اضافت "خلال هذا العيد السمك يصبح له نكهة اخرى... ثمانية دينارات ثمن زهيد لتناول (سمك) القاروس".
لكن يبدو ان الاكتظاظ الذي شهدته المدينة بمناسبة هذا المهرجان عكر صفو بعض الزبائن ممن اعتادوا المجيء الى المدينة.
ويقول محمد ناجي "يبدو ان الخدمة اصبحت غير جيدة بمناسبة المهرجان. هذا مفهوم نسبيا بسبب الاقبال الخيالي لكن يجب عليهم مراقبة هذه الخدمات المقدمة بالمطعم حتى لا تضيع جهود المنظمين".
واكتسبت المدينة المعروفة بسحر شواطئها شهرة عربية وعالمية خاصة وأنها كانت مسقط رأس عدد من أشهر نجوم السينما العالمية مثل المخرج الأميركي الإيطالي فرانسيس فورد كوبولا والممثل الاميركي من أصل ايطالي آل باتشينو والممثلة العالمية كلوديا كاردينالي.