عوز لبنان يعلق صفقة البواخر التركية

متى تنتشل الحكومة اللبنانيين من الظلام؟

بيروت - قال وزير الطاقة والمياه اللبناني جبران باسيل للصحفيين في باريس الجمعة إنه تم تأجيل تسليم أول باخرتين لتوليد الكهرباء من تركيا إلى لبنان نظرا لعدم سداد الحكومة ثمنهما مشيرا إلى احتمال حل المشكلة قريبا.

وبموجب عقد بقيمة 360 مليون دولار مدته ثلاثة أعوام جرى توقيعه في منتصف يوليو/تموز كان من المفترض أن تسلم شركة كاركي كارادينيز إليكتريك أوريتيم التركية أول باخرة في 11نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وقال الوزير اللبناني "إن الشركة التركية كان أمامها أربعة أشهر لتسليم أول باخرة وستة أشهر لتسليم الثانية، ولكن في الواقع لم يتم سداد الثمن حتى الآن".

واعرب عن أمله في السداد في أسرع وقت ممكن خلال الساعات أو الأيام المقبلة.

وأشار إلى أن التأخير في السداد يرجع إلى أسباب إدارية رافضا الكشف عن المزيد من التفاصيل.

ويعاني قطاع الصناعة اللبناني من انقطاعات يومية في الكهرباء، ولكن الحكومة وعدت بأن هذا العقد سيعزز الإمدادات إذ تولد الباخرتان 270 ميجاوات من الكهرباء.

وأثار انقطاع الكهرباء لمدة ثلاث ساعات يوميا في العاصمة بعض الاحتجاجات. وفي المناطق النائية قد تستمر فترات انقطاع الكهرباء 12 ساعة أو أكثر يوميا.

وأضاف باسيل أن شركة كهرباء لبنان المملوكة للدولة ستوفر ملايين نظرا لأن بواخر توليد الكهرباء تستهلك وقودا أقل من محطات الكهرباء اللبنانية العتيقة.

ومن شأن الباخرتين أيضا أن تفسحا المجال لإصلاح محطات توليد الكهرباء في لبنان دون قطع التيار.

غير أن الوزير قال إن مشكلة الكهرباء أكثر خطورة معربا عن أمله في أن تساعد الباخرتان على حلها.

وكان وزير الطاقة اللبناني جبران باسيل اعلن ان لبنان بات "جاهزا تقنيا" للتنقيب عن الغاز في البحر، بعد ان اثبت مسح بالتقنية الثلاثية الابعاد شمل نصف المنطقة الاقتصادية الخالصة تقريبا، وجود عدد كبير من مكامن الغاز والنفط التي قد تشكل ثروة حقيقية للبنان.

وقال باسيل خلال جولة اصطحب فيها عددا من الصحافيين في عرض البحر الى المنطقة الجنوبية الملاصقة للمنطقة المتنازع عليها بين لبنان وقبرص واسرائيل في الموضوع النفطي، ان "لبنان دخل فعليا مرحلة التنقيب عن الغاز، وانه جاهز تقنيا لاطلاق التراخيص من اجل بدء استخراج الغاز".