عودة جزئية محتملة للمشجعين للمدارج الألمانية بداية الموسم

الاندية الـ36 في الدرجتين الاولى والثانية الالمانية توافق على نموذج اقترحته رابطة الدوري 'دي أف أل' يسمح بعودة الجمهور وفق شروط بينها منع الوقوف في المدرجات وحظر الكحول وحظر تواجد مشجعين للفريق الضيف.


الدوري الالماني كان الأول بين الدوريات الاوروبية الكبرى في العودة للنشاط

برلين - وافقت الاندية الـ36 في الدرجتين الاولى والثانية الالمانية في كرة القدم الثلاثاء على نموذج اقترحته رابطة الدوري "دي أف أل"، يسمح بعودة جزئية محتملة للمشجعين الى الملاعب بدءا من منتصف أيلول/سبتمبر في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقال كريستيان سيفرت رئيس الرابطة خلال مؤتمر صحافي "متى وما هو عدد المشجعين الذين سيسمح لهم بالعودة إلى الملاعب ليس قرارا بيد رابطة الدوري. لا نتوقع أو نطالب بأي شيء، لكننا نستعد لذلك".

وشدد على أن "الاولوية حاليا في المانيا ليست الملاعب الممتلئة بل صحة الناس".

وسيكون الأمر منوطا بالسلطات المحلية لتحديد ما إذا كانت عودة الجماهير الى الملاعب في المدى القريب محتملة لاسيما في ظل مخاوف من موجة ثانية من الإصابات.

ومن المتوقع أن يبحث وزراء الصحة في مختلف الولايات الالمانية في هذه المسألة خلال اجتماع الاثنين المقبل.

ووفق النموذج المقترح للموسم الجديد الذي ينطلق في 18 ايلول/سبتمبر، ستمنع الجماهير من الوقوف في المدرجات حيث ستكون مجبرة على الجلوس كما وسيتم حظر الكحول حتى تشرين الاول/اكتوبر ولن يسمح بتواجد مشجعين للفريق الضيف حتى أواخر العام 2020.

الملاعب الألمانية
الكلمة الأخيرة السلطات المحلية لتحديد ما إذا كانت عودة الجماهير الى الملاعب واردة قريبا

وسيطلب من الجماهير تقديم البيانات الشخصية بغية عملية التتبع التي قد تسمح بوقف اي انتقال محتمل للعدوى.

من ناحية أخرى، لم تحدد الرابطة العدد الاقصى المسموح به للجماهير في الملاعب، إذ أكد سيفرت "لم يطالب أحد في الرابطة بالبدء مع 20 أو 30 ألف مشجع في 18 ايلول/سبتمبر. هذا الرقم يبدو غريبا".

وحذر "لا يمكن لكرة القدم المحترفة أن تعود إلى وضعها الطبيعي الا عبر مراحل عدة. سيتعين علينا العودة الى الحياة الطبيعية في خطوات صغيرة. لا يمكننا الانتقال من صفر إلى 100".

وكان الدوري الالماني الأول بين الدوريات الاوروبية الكبرى الذي استأنف نشاطه في حزيران/يونيو الفائت بعد توقف قرابة ثلاثة اشهر بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد وفق بروتوكول صحي صارم، وشكل نموذجا أيضا لدوريات أخرى نجحت غالبيتها في الوصول الى بر الأمان وإنهاء مواسمها أبرزها انكلترا، اسبانيا وايطاليا.

وكي تتمكن الملاعب من استضافة الجماهير مع بداية الموسم الجديد، يتحتم على الأندية المعنية أن تقترح على سلطاتها الصحية الإقليمية المختصة بروتوكولات دقيقة.

إذ يخطط بوروسيا دورتموند الوصيف لاستقبال ما بين 12 و15 ألف مشجع في ملعب سيغنال ايدونا بارك الذي يتسع لقرابة 80 ألف شخص.