عودة بينالي الإسكندرية وتأسيس بينالي فنون الطفل

إيناس عبدالدايم تعلن تفاصيل الدورة الجديدة لبينالي القاهرة والتي تحمل اسم "نحو الشرق"، والفنان الفرنسي جيرار جاروست هو ضيف شرف الدورة.


مليون جنيه جوائز بينالي القاهرة الدولي للفنون التشكيلية الذي عاد ليحتفي بالشرق والغرب، ويمجد القارة السوداء في آن معًا


عبد الدايم تشيد بجهود ثلاثة وزراء ثقافة مصريين سبقوها: فاروق حسني، وأحمد هيكل، ومحمد عبدالحميد رضوان


بينالي القاهرة الدولي للفنون التشكيلية توقف أكثر من 8 سنوات

في أول مؤتمر صحفي لها بعد إجازة عيد الفطر، فاجأت الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية الصحفيين والإعلاميين بإعلان قرارها بعودة الأنشطة الثقافية المصرية ذات السمت الدولي فى مجال الفنون التشكيلية والتى توقفت لعدة سنوات مما أسفر عن تراجع واضح في الحضور الثقافي المصري على الساحتين العربية والدولية، ومنها: بينالي الإسكندرية الدولى للفنون التشكيلية لدول حوض البحر المتوسط،، وترينالي الجرافيك. وأوضحت الوزيرة أنها تدرس الآن إمكانية استئناف فعاليات ترينالي الخزف.
وفي المؤتمر الصحفي ذاته أعلنت الوزيرة خبرًا مهمًا آخر وهو إقامة الدورة التأسيسية لبينالي فنون الطفل باعتباره كهدية من مصر لأطفال العالم، وذلك تحت عنوان "مكاني المفضل" بالشراكة مع مؤسسة أمسيا للتربية عـن طريق الفن "إفريقيا والشرق الأوسط" وسترأس لجنته العليا الدكتورة سرية صدقى، والدكتور أحمد حاتم سيكون قوميسيره العام.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى الذى عقد للإعلان عن تفاصيل الدورة الثالثة عشرة لبينالي القاهرة الدولي للفنون التشكيلية الذي توقف أكثر من 8 سنوات.
وتحمل هذه الدورة اسم "نحو الشرق"، وذكرت الوزيرة أن الفنان الفرنسي جيرار جاروست سيكون ضيف شرف هذه الدورة.
 وحضر المؤتمر الصحفي الدكتور خالد سرور، رئيس قطاع الفنون التشكيلية، والفنان إيهاب اللبان القوميسير العام للبينالي.
واستهلت الوزيرة حديثها بتوجيه الشكر إلى اسمي اثنين من وزراء الثقافة المصريين الراحلين: محمد عبدالحميد رضوان، والدكتور أحمد هيكل معتبرة أنهما من أصحاب الفضل في تأسيس هذا البينالي الدولي، كما أشادت بالفنان الراحل أحمد فؤاد سليم باعتباره أحد مؤسسي بينالي القاهرة، كما توجهت بتحية تقدير واعزاز للفنان فاروق حسني وزير الثقافة الأسبق الذي حرص على استمرار ودعم وتطوير بينالي القاهرة الدولي للفنون التشكيلية حتى بات من الأحداث الفنية الراسخة والمميزة.
 وأضافت الوزيرة بأن إعادة الحياة للبينالي تشير إلى دور مصر الثقافي والفني فى قلب العالم باعتبارها أرض أقدم حضارات البشرية.
وأضافت الدكتورة إيناس عبدالدايم بأن حلول الفنان الفرنسي البارز جيرار جاروست ضيف شرف على هذا البينالي يأتى ضمن احتفالات مصر بإعلان 2019 "عام مصر - فرنسا".

وأوضحت الوزيرة أن البينالي يشهد مشاركين من 13 دولة إفريقية ضمن فعاليات الاحتفالات برئاسة مصر للإتحاد الافريقي.  
أما الدكتور خالد سرور فقد قدم للصحفيين الخطوط العريضة لهذه الدورة التي تقام بمشاركة 78 فنانًا من 52 دولة من مختلف قارات العالم، وذلك في الفترة من: 10 يونيو/حزيران حتى 10 أغسطس/آب في قاعات قصر الفنون، ومتحف الفن المصري الحديث بساحة دار الأوبرا المصرية بالجزيرة في قلب القاهرة، وفي مجمع الفنون بالزمالك.
وأوضح سرور أن حفل توزيع الجوائز، التي تصل قيمتها إلى مليون جنيه، سيقام في السابعة من مساء الثلاثاء 11 يونيو/حزيران وتشمل: جائزة النيل الكبرى وقيمتها مائتا وخمسون ألف جنيه مصري، إلى جانب 5 جوائز أخرى بقيمة إجمالية سبعمائة وخمسين ألف جنيه. 
وبدوره قال الفنان إيهاب اللبان، القوميسير العام لبينالي القاهرة الدولي للفنون التشكيلية، إنه تم اختيار موضوع "نحو الشرق" لهذه الدورة لاستلهام سحر الشرق الذى لعب دورًا رئيسًا فى تميز إبداعات الكثيرين من فناني العالم، ومن قصدوا بلادنا من الرحالة المبدعين أيضًا.
وأشار قوميسير البينالي إلى حرصه على تمثيل مدارس الفنون التشكيلية واتجاهاتها وصيحاتها المجددة كافة، على اعتبار أن الفن ظاهرة عابرة للأمكنة والازمنة .
يذكر أن البينالي هو حدث عالمي ولا يحق للأفراد الأشتراك فيهه إلا من خلال وزارة الثقافة المصرية؛ حيث تختار كل دولة من جهتها الفنانين وترسل طلبًا بذلك إلى وزارة الثقافة المصرية، ويحق لكل دولة الاشتراك بثلاثة فنانين من مواطنيها على الأكثر، وكذلك لا يحق لكل فنان المشاركة إلا بثلاثة أعمال على الأكثر.
ويحق لرئيس البينالي أن يتوجه بالدعوة لبعض الفنانين للاشتراك بالبينالي كضيف شرف. وبحسب المادة الرابعة من لائحة البينالي لا يحق للدول المعتدية أن تتقدم بطلب للاشتراك في البينالي.