عودة الذئاب الألمانية تثير رعب المزارعين

برلين - من كليف فريمان
عودة الذئاب تعنى بداية المشاكل للمزارعين

بعد غياب استمر 150 عاما، عادت الذئاب للظهور في المناطق النائية بشرقي ألمانيا.
ويعتقد بأن هذه الذئاب، وهي من الحيوانات التي تحظى بالحماية داخل الاتحاد الاوروبي، جاءت من جبال كارباثيان وأنها وصلت إلى ألمانيا عبر أراضي بولندا وسلوفاكيا وجمهورية التشيك.
ولا يزال العدد المحدد للذئاب في ألمانيا غير معروف، لكنها شوهدت تتجول في أنحاء منطقة أوفرلاوسيتس بولاية سكسونيا بالقرب من الحدود البولندية-التشيكية.
وبينما لقي عودة الذئاب ترحيبا بشكل عام من محبي الحيوانات، فإن قلق المزارعين قد تزايد عقب سلسلة من الهجمات على قطعان الخراف خلال الاسابيع الماضية.
وكانت الذئاب قد افترست 27 خروفا في ليلة واحدة في شهر نيسان/إبريل الماضي بالقرب من قرية مولروزه في ولاية سكسونيا.
وبعد ثلاثة أيام من ذلك الهجوم، شنت الذئاب هجوما جديدا في نفس المنطقة وافترست ستة خراف أخرى بطريقتها الوحشية في عض الرقبة.
وزاد قلق المواطنين مؤخرا عندما هرب ذئب عمره ستة أعوام واسمه "بايربل" من قفصه في كلينجنتال في منطقة فوجتلاند.
وعلى الرغم من عملية البحث الواسعة عن الذئب، فإنه لم يتم الامساك به حتى الان. ويعتقد خبراء الان بأن الحيوان يمكن أن يكون في طريقه إلى أوبرلاوسيتس، على بعد 200 كيلومتر، لينضم إلى الذئاب هناك.
وأدى غضب الجماهير إزاء قتل الخراف إلى تشكيل مجموعة من الخبراء مهمتها الرئيسة هي رصد وتقصي نشاط الذئاب. ويتم إبلاغ المجموعة عن طريق خط هاتفي ساخن عند وقوع حوادث، وتتحرك بسرعة للتحقيق.
ويقول أعضاء المجموعة أنه كثيرا ما يلقي المزارعون اللوم على الذئاب في هجمات تقوم بها الكلاب البرية.
وقال مايكل جروشفيتس منسق المجموعة في تصريح نشرته مجلة دير شبيجل الاخبارية الاسبوعية الالمانية مؤخرا، "إن الكلاب البرية تمزق عددا أكبر بكثير من الخراف إربا مقارنة بما تفترسه الذئاب".