عودة التوتر إلى الحدود الهندية الباكستانية

فشل للجهود الديبلوماسية الأميركية

جامو (الهند) - قتل اربعة مسلحين موالين للهند على يد مقاتلين انفصاليين اسلاميين في الشطر الهندي من كشمير، وفق ما اعلن ناطق باسم الشرطة اليوم السبت.
واوضح الناطق ان القتلى الاربعة المسلمين كانوا ينتمون الى لجنة للدفاع عن سكان البلدة.
وقال الناطق ان "متمردين اسلاميين هاجموا ليلا قرية تيلو في اقليم اودمبور وفتحوا النار عشوائيا"، مشيرا الى ان القوات الهندية باشرت على الفور عمليات تفتيش.
ويشهد الشطر الهندي من كشمير، المنطقة المتنازع عليها بين الهند وباكستان، حركة تمرد انفصالي مستمرة منذ 1989. وتتهم نيودلهي اسلام اباد بدعم هذه الاضطرابات، وهو ما تنفيه باكستان.
وقتل اكثر من 35 الف شخص في اعمال عنف تدور في كشمير الهندية منذ 13 عاما، في حين يؤكد الانفصاليون ان عدد القتلى "يبلغ ضعف هذا الرقم".
وتشهد المنطقة تصعيدا في التوتر العسكري، وقد حشدت الهند وباكستان مئات الاف الجنود على الحدود بينهما في كشمير.
وتأتي هذه التطورات بعدما أعلنت وزارة الدفاع الهندية السبت انها تعمل على التحقق من المعلومات التي نقلتها باكستان عن اسقاط طائرة هندية من دون طيار كانت تحلق في الاجواء الباكستانية.
وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الهندية "نحن لا نزال نجمع المعلومات. حتى الان لا نستطيع لا تأكيد ولا نفي الادعاءات الباكستانية".
وكان الجيش الباكستاني اعلن انه اسقط الجمعة طائرة استطلاع هندية من دون طيار كانت تقوم بـ"مهمة استطلاع وتجسس" في الاجواء الباكستانية قرب لاهور شرق البلاد.
وتقع لاهور التي تعد سبعة ملايين نسمة على بعد نحو ثلاثين كلم عن الحدود مع الهند.
ويعتبر هذا الحادث الاول من نوعه منذ تصاعد التوتر بين البلدين منذ كانون الاول/ديسمبر الماضي.
وقالت باكستان ان الطائرة خرقت الاجواء الباكستانية فاعترضها سلاح الطيران واسقطها.