عوادم الطائرات ترفع حرارة الارض

خطر على البيئة

واشنطن - ذكرت إدارة الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) الثلاثاء أن عادم محركات الطائرات يحتمل أن له تأثير على متوسط حرارة سطح الارض بما قد يجعله من العوامل الرئيسية المؤدية إلى زيادة الحرارة في الولايات المتحدة بين عامي 1975 و.1994
وقال باتريك مينيس العالم بمركز الابحاث التابع لناسا في هامبتون بولاية فرجينيا "تشير هذه النتيجة إلى أن تزايد السحب البيضاء الناتجة عن عادم الطائرات يمكن أن يكون مسئولا وحده تقريبا عن زيادة الحرارة في الولايات المتحدة قرابة 20 عاما اعتبارا من عام 1975".
وأكد مينيس أن عادم الطائرات يساعد في تفاقم ظاهرة البيوت الزجاجية التي تنتج عن الانبعاثات الضارة الاخرى.
وذكرت ناسا أن الدراسة تشير إلى أن الانشطة البشرية لها تأثير كبير وملحوظ على تكون السحب وبالتالي على الطقس.
ويقدر الخبراء أن السحب الناتجة عن عادم الطائرات تسببت في ارتفاع حرارة سطح الارض وتقليل حرارة الغلاف الجوي بأقل من درجة واحدة كل عشر سنوات.
وقال مينيس "مع تزايد حركة السفر الجوي في مناطق أخرى يحتمل أن يصبح التأثير ملحوظا عالميا."