عندما يتحول الحلم الأميركي إلى كابوس!

مكسيكو سيتي - من سوسا كابريوس
بعض المهاجرين لا تتجاوز اعمارهم العشرين

يدفع اليأس الناجم عن قلة فرص العمل أكثر من 400 ألف من مواطني المكسيك وأمريكا الوسطى كل عام للقيام بمغامرة خطيرة سعيا وراء "الحلم الامريكي".
ويموت عدد كبير أثناء محاولاتهم العبور بطريقة غير شرعية للحدود الامريكية أو يتورطون في حوادث أوتعتقلهم سلطات الهجرة الامريكية.
وقد وقعت إحدى تلك المحاولات الفاشلة الاربعاء الماضي وأسفرت عن مصرع 18 من المهاجرين غير شرعيين في مقطورة مغلقة عند محطة استراحة على أحد الطرق السريعة في تكساس.
ويدرك المهاجرون غير الشرعيين من المكسيك وأمريكا الوسطى خطورة محاولة دخول الولايات المتحدة، ولكنهم رغم ذلك لا يتوقفون عن المحاولة.
ونتيجة لذلك عبر ملايين المهاجرين غير الشرعيين الحدود عن طريق الصحراء والظروف الصعبة ولكنهم حققوا ما كانوا يصبون إليه.
قرى عديدة في المناطق الفقيرة تحولت بالفعل إلى أماكن للاشباح لا يسكنها سوى المسنين أو صغار السن بعد أن جمع الشباب بعضا من متعلقاتهم البسيطة واتجهوا شمالا إلى الجانب الاخر. أيضا تقوم النساء وبعضهن يحملن أطفالهن على أيديهن بهذه المحاولة الرهيبة.
ويواجه مواطنو أمريكا الوسطى مهمة شاقة حيث يجب عليهم عبور على الاقل اثنين من الحدود،أولها الحدود بين جواتيمالا والمكسيك. فمعدل تدفق المهاجرين غير الشرعيين عبر نهر سوشيات في ولاية تشياباس المكسيكية الشمالية ثابت. وحالات الوفاة وسوء المعاملة على أيدي البوليس المكسيكى أيضا كثيرة.
ويفقد بعض المهاجرين أذرعهم أو أقدامهم عندما يقفزون من على عربات السكك الحديدية وتسحبهم لعدة كيلو مترات، أو يصابون بالتعب الشديد وينامون على القضبان وتسحقهم القطارات.
وبعضهم يتعرض لاعتداءات من البوليس أو يصبحون ضحايا الابتزاز. ويموت الضعيف من التعب. وكثير من النساء الشابات ينتهي بهن الإفلاس إلى العمل باغيات لكسب المال من أجل مواصلة الرحلة إلى الولايات المتحدة.
وهناك يواجهون الحدود الثانية والممتدة 3200 كيلومتر بين المكسيك والولايات المتحدة. وعند هذه الحدود ينتظر جيش حقيقي من المهاجرين المكسيكيين بفارغ الصبر اللحظة المناسبة للعبور والهروب من دوريات مراقبة الحدود المسلحة التابعة لإدارة الهجرة.
وفي معظم الاحوال يساعد المهاجرين غير الشرعيين مهربون يطلق عليهم لقب "الذئاب" ويحصلون على آلاف الدولارات من كل شخص لعبور الحدود. ولكن هؤلاء الذئاب يتصفون بالقسوة، فعند شعورهم بخطر إلقاء الشرطة القبض عليهم يتركون المهاجرين والذين يكونون في الغالب محشورين في قاطرات أو شاحنات في وسط صحراء شديدة الحرارة.
وهذا هو ما حدث يوم الاربعاء في تكساس، عندما تخلى أحد المهربين عن مقطورته على مسافة ليست بعيدة عن سان انطونيو. وترك70 شخصا داخلها بدون تهوية،واختنق 18ضحية من جراء الحرارة.
وفي كل عام، فان حوالي 400 من الحالمين بحياة أفضل يموتون أثناء محاولتهم عبور الحدود. وآلاف المهاجرين الذين يلقى القبض عليهم يجربون مرة أخرى في فرصة تالية. ويتنقل العديد منهم إلى ومن مسقط رؤوسهم والولايات المتحدة بصورة منتظمة.
وعند وصولهم إلى الولايات المتحدة، فان دراما المهاجرين غير الشرعيين تستمر في الغالب. ويعمل المئات منهم في ظروف عبودية، أو يأخذهم أحد المقاولين للعمل عدة أسابيع في الحقول لصالح شخص لا يرون وجهه والذي يختفي في النهاية ولا يعطيهم أحد رواتبهم.
ويعيش ما يقرب من 4 ملايين مهاجر مكسيكي في الولايات المتحدة ويرسلون كل عام حوالي 7 مليارات دولار إلى عائلاتهم في المكسيك. وتأتي هذه التحويلات في المرتبة الثانية في مصادر دخل المكسيك بعد النفط وقبل السياحة.
وتشير تقديرات مجلس السكان الوطني المكسيكي إلى أن عدد المكسيكيين الذين يعيشون في الولايات المتحدة يمكن أن يصل إلى 18.2 مليون بحلول عام 2030.
ويجد معظم المهاجرين من المكسيك وأمريكا اللاتينية في الولايات المتحدة وظائف في صناعة الخدمات وخاصة في أعمال النظافة والمطاعم ويعملون في الزراعة أو في المصانع.
وذكرت بعض الجماعات في الولايات المتحدة التي تعارض وجود مهاجرين غير شرعيين أنهم يمثلون خطورة أمنية إضافية ويعارضون تقديم الرعاية الصحية والتعليم لهم على حساب دافع الضرائب الامريكي.
ورغم ذلك فإن السلطات المكسيكية ترغب في التوصل إلى اتفاق هجرة مع واشنطن لحماية مواطنيها الذين يعيشون في الاراضي الامريكية بطريقة غير مشروعة، لكنهم رغم ذلك يساهمون في الاقتصاد الامريكي بدرجة كبيرة للغاية لا يمكن حسابها.