عندما تحلّ فرنسا ضيفا على المغرب...

على الرغم من كلّ المشاكل الكبيرة التي تواجه الرئيس فرنسوا هولاند في الداخل الفرنسي، بما في ذلك فضيحة وزير الموازنة جيروم كاهوزاك الذي اضطر الى الاستقالة بعد كشف وجود حساب سرّي له في مصرف سويسري، تبقى لزيارة المغرب ميزة خاصة.

تعود هذه الميزة الى التطور الطبيعي للعلاقات بين البلدين في كلّ المجالات بعيدا عن أي نوع من العقد التي تعود الى فترة الاستعمار التي عرف الشعب المغربي كيف ينتهي منها بعد التفافه حول الملك محمّد الخامس، رحمه الله، وهو جدّ الملك الحالي. في النهاية، تبحث فرنسا عن حماية مصالحها في منطقة شمال افريقيا وليس في المغرب وحده، فيما لا يجد المغرب مشكلة في رعاية هذه المصالح والمحافظة عليها ما دامت تعود بالمنفعة على الجانبين.

من هذا المنطلق، ان الزيارة الرئاسية للمغرب ليست مرتبطة بشخص هولاند وما يعاني منه في فرنسا، بمقدار ما انها مرتبطة بعلاقة بين دولتين لديهما بعض التاريخ المشترك ومصالح آنية ومستقبلية مشتركة في السياسة والثقافة والاقتصاد، أي علاقات من نوع خاص تتجاوز الى حدّ كبير شخص فرنسوا هولاند والحزب الاشتراكي. ولذلك، كان القول أن للزيارة طابعا استراتيجيا في مكانه. انها فرنسا في ضيافة المغرب. انها زيارة تندرج في سياق علاقة قائمة بين بلدين شريكين تجمع بينهما قيم معيّنة، على رأسها احترام حقوق الانسان والوسطية، بمعنى الاعتدال في كلّ شيء، والعمل من اجل الاستقرار الداخلي والاقليمي.

هناك الجانب المغربي للزيارة. يتعلّق هذا الجانب بالاستثمارات الفرنسية في المملكة التي باتت رمزا للاستقرار في شمال افريقيا. ولا شكّ أن الشركات الفرنسية الكبيرة تجد في المغرب مكانا تستطيع أن تلعب فيه دورا في مجال الاستثمار المفيد انطلاقا من المشاريع الكبيرة التي تنفّذ في كلّ انحاء البلد ذي الطبيعة المتنوعة، من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب ومن اقصى الشرق الى اقصى الغرب. ففي عهد الملك محمد السادس، لا تفريق بين منطقة واخرى او مدينة واخرى، بدءا بطنجة وتطوان ووجدة مرورا بالدار البيضاء وفاس ومكناس وصولا الى مراكش والعيون والداخلة وسمارة في الصحراء المغربية.

الاولوية في عهد محمّد السادس القضاء على الفقر الذي هو آفة الآفات والبيئة الحاضنة للارهاب والتطرف والافكار. المهمّ ازالة احزمة الفقر والبؤس التي كادت أن تخنق المدن الكبرى وتحول دون نموّها بشكل طبيعي وصحّي في الوقت ذاته. ولا شكّ ان الاستثمارات الفرنسية وغير الفرنسية تساهم في توفير فرص عمل في بلد يشكو من ظاهرة البطالة، اضافة الى أنها توفّر التكنولوجيا التي يحتاجها المغرب بغية تطوير نفسه ورفع مستوى الانتاجية لدى العامل او الموظف او التقني المغربي.

لا يمكن بالطبع تجاهل البعد الحضاري للزيارة الرئاسية الفرنسية نظرا الى أن الاتفاقات التي وقعها هولاند تتناول بين ما تتناول التبادل الثقافي والتعريف بالفن المغربي في فرنسا فضلا عن المساهة في رفع مستوى التعليم في المملكة. قضية رفع مستوى التعليم، عبر تعاون فرنسي- مغربي بين المؤسسات المختصة في غاية الاهمية في عالم يشهد ثورة تكنولوجية تكاد تفوق في اهميتها الثورة الصناعية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر والتي غيرت طبيعة المجتمعات، خصوصا في اوروبا.

اكثر من طبيعي أن يكون التركيز في الزيارة على تعميق العلاقة الاستراتيجية بين البلدين. اكثر من طبيعي ايضا أن يكون هناك تركيز على كون المغرب احدى البوابات التي يلجأ لها الاوروبيون لدخول القارة الافريقية بكل تمتلكه من ثروات وقدرات في مجالات مختلفة. ولذلك، ليس صدفة أن يكون الرئيس الفرنسي جاء الى المغرب في "زيارة دولة" بعد ايام قليلة من عودة الملك محمّد السادس من جولة افريقية شملت السنغال وكوت ديفوار والغابون.

استهدفت تلك الجولة تعزيز العلاقات بين المغرب والدول الثلاث بما يصبّ في خدمة الاستقرار في المنطقة ودعم التنمية على كلّ الصعد وكل المجالات، بما في ذلك القطاع الاقتصادي والتعليمي والصحّي. هناك وعي مغربي لاهميّة التنمية المستمرة في دعم الاستقرار الاقليمي بدل الرهان على النزاعات بحثا عن دور اقليمي اقرب الى الوهم من أي شيء آخر، كما يفعل النظام في الجزائر على سبيل المثال وليس الحصر.

يبقى أن فرنسوا هولاند، بصفة كونه رئيسا لفرنسا، التي تخوض حربا على الارهاب في مالي، زار دولة اخذت على عاتقها منذ البداية، التصدي لهذه الظاهرة. لم يكتف المغرب بالتحذير باكرا من خطورة ما يدور في منطقة الساحل الارهابي ومن تسلل "القاعدة"، بكل ما تمثله الى تلك المنطقة. لم يكتف المغرب، الذي يعاني من الحرب غير المباشرة التي تشنّها عليه الجزائر، عن طريق اداة اسمها "بوليساريو" من اجل اضعاف مناعته في التصدي للارهاب، بل تحدّث باكرا عن اهمية التعاون الاقليمي للقضاء على هذه الظاهرة.

هل من دور لفرنسا في العمل من اجل بناء نظام اقليمي يشارك في الحرب على الارهاب، خصوصا في هذه الايام بالذات التي نرى فيها جيشها يقاتل المتطرفين في مالي؟

ذلك هو السؤال الذي يطرح نفسه ضوء زيارة فرنسوا هولاند للمغرب، وهي زيارة لبلد هيأ نفسه منذ فترة طويلة للعمل على التصدي لهذه الظاهرة، ان بنشره الاسلام المعتدل داخل المملكة نفسها وفي محيطه العربي او الافريقي، وان بتعزيز حقوق المرأة، وان بشنّ حرب على الفقر، وان بمباشرة الاصلاحات السياسية التي توجت بدستور جديد... وان بالعمل على تنمية المملكة اقتصاديا.

الموضوع في نهاية المطاف ليس مرتبطا بشخص هولاند. الموضوع مرتبط بفرنسا ومصالحها وتعاونها مع دول تشارك في الحرب على الارهاب من دون أي تحفظ من أي نوع كان بعيدا عن المساومات والصغائر. مع دول، مثل المغرب، تعرف معنى حقوق المرأة والتعليم واهمية الثقافة وخطورة احزمة الفقر القريبة من المدن، بل داخلها وعلى ابوابها!