عملية جراحية توقظ قلبا ظل نائما لعشر سنوات

يعقوب مع المريضين جيرالد لويس وصوفي بارك

لندن - نجح فريق من الجراحين تحت اشراف جراح القلب الشهير سير مجدي يعقوب في اعادة تنشيط قلب طفلة بريطانية في الثانية عشرة من العمر بعد ان سحبوا منها القلب الذي زرع لها منذ عشر سنوات والذي كان جسدها قد بدأ يلفظه كما افاد مصدر طبي.
واجريت هذه الجراحة التي يبدو انها الاولى من نوعها في بريطانيا لـ "هانا كلارك" التي تقيم جنوب ويلز في 20 شباط/فبراير الماضي تحت اشراف الجراح الشهير سير مجدي يعقوب الذي خرج بذلك عن تقاعده استجابة لمناشدة والدي الطفلة.
وعلى الرغم من ان الطفلة لم تعان من مشاكل منذ ان زرع لها يعقوب القلب البديل وهي في الثانية من العمر، الا ان الاطباء لاحظوا خلال كشف دوري في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ان الجسم بدأ يلفظ هذا العضو المزروع وان قلبها الطبيعي انتفخ وتضاعف حجمه.
واوضحت والدة الطفلة اليزابيث كلارك ان الجراحين ترددوا في البداية في سحب القلب المزروع واعادة تنشيط القلب الطبيعي، الا ان البروفسور مجدي يعقوب صرح الخميس للبي.بي.سي انه عندما اجرى هذه الجراحة منذ عشر سنوات كان يامل في ان "نمنح قلبها الفرصة" للشفاء.
واضاف "في هذا الوقت لم نكن نعلم ان ذلك يمكن ان يحدث لكن الان نعلم انه ممكن حيث ان قلبها شفي كليا تقريبا".
وقال "هناك الان فائدة كبرى في اعادة العمل للقلوب المتضررة ومن ثم فان هانا ساعدت في التقدم الطبي والعلمي".
ووصف البروفسور بيتر فايسبرغ المدير الطبي لمؤسسة القلب البريطانية العملية الجراحية بـ"الحدث المهم".
واوضح ان "عددا من الجراحين مثل البروفسور مجدي يعقوب يعتقدون منذ بعض الوقت ان قصور القلب الناجم عن التهاب يمكن ان يعالج وان يستعيد القلب قدراته اذا اعطيت له فترة راحة. وهذا ما يمكن ان يكون حدث في هذه الحالة".
واضاف "الان سيتمثل الاسلوب الجديد في زرع قلب آلي كآدة مساعدة وللقيام بالعمل مكان القلب المريض املا في ان يستعيد نشاطه ويمكن سحب العضو المزروع بعد بضعة اشهر".
وقال متحدث باسم قسم القلب في مستشفى "غريت ستريت اورموند هوسبيتال" "نحن سعداء بتحسن حالة هانا الصحية. ونعتقد ان هذه العملية هي الاولى من نوعها في المملكة المتحدة".