عملية جديدة للاميركيين ضد القاعدة في شرق افغانستان

مهمة الجنود الاميركيين في افغانستان لم تنته!

اسلام اباد - افادت وكالة الانباء الاسلامية الافغانية الثلاثاء ان القوات الاميركية في افغانستان اطلقت عملية جديدة واسعة النطاق لاعتقال اشخاص يشتبه في انتمائهم الى ميليشيا طالبان او شبكة القاعدة في ولاية باكتيا (شرق).
واستهدفت العملية التي تجري منذ يومين منطقة زرمات على بعد 27 كلم غرب غارديز عاصمة ولاية باكتيا كما اعلنت الوكالة الخاصة التي تتخذ من باكستان مقرا.
واضافت ان الجنود الاميركيين بدأوا بتفتيش المنازل الواحد تلو الاخر في محاولة لتطهير هذه المنطقة من العناصر التي يشتبه في انتمائها الى طالبان او القاعدة.
وحلقت طائرات ومروحيات عسكرية فوق المنطقة لتامين حماية جوية للجنود الذين كانوا يقومون بعمليات البحث كما تابعت الوكالة استنادا الى افادات سكان محليين.
وتجري العملية بمساعدة جنود اميركيين نقلوا بالطائرة من كابول قبل يومين او ثلاثة ايام لتعزيز القوات المتمركزة في قاعدة بولاية خوست المجاورة.
وتعتبر منطقة زرمات قاعدة للقائد الموالي لطالبان مولوي سيف الرحمن منصور كما قالت الوكالة.
وكان منصور، وهو أحد المجاهدين الذين دعمتهم الولايات المتحدة ضد الشيوعيين في أفغانستان في الثمانينات، قد قاوم بشدة عمليات البحث والتفتيش الاميركية في جبال شاهيكوت قرب جارديز في آذار/مارس الماضي.
وحارب منصور ضد قوات التحالف المناهض للارهاب بقيادة الاميركيين خلال العملية التي قامت بها في اذار/مارس الماضي لتوقيف الفارين من طالبان والقاعدة في وادي شاهي كوت كما قالت الوكالة.
وتأتي هذه العملية الجديدة بعد هجمات ضد قوات التحالف قامت بها مؤخرا عناصر يشتبه في انتمائها الى طالبان والقاعدة في هذه المنطقة وبينها هجمات بالصواريخ على مطار خوست حيث تتمركز قوات اميركية.