عملية اميركية في مدينة الصدر الشيعية

عمليات مستمرة

بغداد ـ أصيب ثلاثة أشخاص بجروح والقي القبض على "مشتبه به" الجمعة خلال عملية قام بها الجيش الاميركي والقوات العراقية في مدينة الصدر الشيعية قرب بغداد، حسب ما أعلن الجيش الاميركي.
وقال بيان للجيش الاميركي أن "أفرادا من القوات الخاصة للجيش العراقي يعززهم جنود اميركيون قاموا بعملية في مدينة الصدر لإلقاء القبض على شخص يعتقد انه يقود مجموعة مسلحة غير مشروعة".
وأضاف البيان أن "الرجل الذي كان يجري البحث عنه متهم بأنه نظم محاكمات غير قانونية لمدنيين مختطفين بدون أي شرعية".
وأوضح انه "خلال العملية تعرض عسكريون عراقيون لنيران أسلحة خفيفة من قبل عناصر معادية في عدة مناطق فردوا على أهداف محددة".
وتابع البيان أن "سيارة اقتربت بسرعة كبيرة ولم تتوقف رغم تحذيرات الجنود" الذين أطلقوا النار فأصابوا ثلاثة أشخاص كانوا داخل السيارة ومن بينهم السائق.
والقي القبض على مشتبه به وفق الجيش الاميركي الذي لم يذكر هويته ولم يوضح ما إذا كان هو الشخص الذي نفذت العملية بهدف اعتقاله.
وتقع مدينة الصدر في شمال شرق بغداد وهي معقل لميليشيا جيش المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر.
وكانت القوات العراقية والاميركية قامت بعملية مماثلة مطلع هذا الأسبوع في مدينة الصدر قتل خلالها "مقاتل معاد" خلال ضربة جوية واكبت تحركات القوات البرية.
وكانت هذه العملية تستهدف كذلك اعتقال احد قادة المجموعات المسلحة.
و أعلن الجيش الاميركي الخميس إلقاء القبض على اثنين من قادة القاعدة في بعقوبة (60 كلم شمال بغداد) خلال عملية اميركية.
كما أكد الجيش الاميركي أن أربعة أشخاص يشتبه في انتمائهم إلى القاعدة اعتقلوا الخميس في بغداد خلال عملية قامت بها قوات اميركية وعراقية في حي الرشيد في وسط بغداد.
ويشتبه في أن قائدي القاعدة متورطان في مقتل مدنيين وجنود عراقيين في هذه المنطقة.
كما القي القبض على قائد خلية للمسلحين الخميس في التاجي (شمال بغداد)، وفق الجيش الاميركي.
واضح بيان الجيش الاميركي ان "هؤلاء الإرهابيين متهمون بأنهم ساندوا مقاتلين أجانب واعدوا سيارات وعبوات مفخخة واخفوا اسحلة وقاموا بهجمات على المدنيين وقوات التحالف".