عمر بن لادن يستنجد بقطر لإخراج أسرته من ايران

الدوحة ـ من ريغان اي دوهرتي
قطر ساعدت الجميع ويمكنها أن تساعدنا

قال أحد أبناء زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الاحد انه يأمل في أن تساعد الدبلوماسية القطرية على اطلاق سراح أفراد اسرته في ايران.

وقال عمر بن لادن انه يأمل في أن تتدخل قطر من أجل اخوته الذين فروا الى ايران خلال القصف الاميركي لافغانستان عام 2001 ويعيشون هناك منذ ذلك الحين رهن الاقامة الجبرية.

وأضاف أن الحكومة القطرية تبذل جهدها في المساعدة وتقوم بمجهود كبير في هذا الشأن.
وقال ان قطر قدمت الكثير من المساعدة لدول أخرى في العالم وانه يأمل أن يمكنها مساعدته هو واخوته.

وفر عدد من أبناء أسامة بن لادن من زوجته الاولى نجوى الى ايران عام 2001 ومن بينهم عثمان (27 عاماً تقريباً) وفاطمة (حوالي 22 عاماً) فضلاً عن حمزة ابنه من زوجته الثالثة خيرية وخيرية نفسها.

وقال عمر بن لادن ان اخته ايمان (حوالي 17 عاماً) أخلي سبيلها قبل ثلاثة أشهر بعد أن لجأت الى السفارة السعودية في طهران وهي الآن في سوريا أما الباقون فيعيشون في مجمع في طهران لا يمكنهم مغادرته أو اجراء اتصالات الا باذن وهم لم يرتكبوا أي جرم.

وقال عمر بن لادن الذي يعيش حالياً في قطر انه يعتقد أن فرص اطلاق سراح اسرته ستكون أفضل اذا خططت للذهاب الى دولة أخرى غير السعودية.

وأضاف أن ايران لديها مشكلة مع السعودية ولا تريد عودة الاسرة الى هناك ولهذا فهو يطلب مساعدة قطر وسوريا.
وقال إن أفراد أسرته يريدون الذهاب الى قطر أو سوريا أو أي دولة أخرى تقبلهم.

وتابع أنه يعمل مع هيئات أخرى كالامم المتحدة على اطلاق سراح أسرته.

وانفصل عمر رابع أكبر أبناء أسامة بن لادن عن أبيه عام 2001 بعد أن عاش في أفغانستان أغلب الوقت بين عامي 1996 و2001، ويعتقد أن لابيه حوالي 20 ابناً من عدة زوجات.