عمر الشريف: عذرا تشي جيفارا، لقد خدعوني

القاهرة
عمر الشريف: لا افتخر بمشاركتي في الافلام الغربية

اكد الممثل المصري عمر الشريف صاحب الشهرة العالمية انه لا يفتخر سوى بعدد قليل من افلامه الاجنبية ويشعر بالندم على دوره في فيلم 'جيفارا'، خلال لقاء صحافي تمحور حول مسيرته الفنية السبت بمناسبة بدئه تصوير دوره في فيلم 'المسافر'.

وقال عمر الشريف (76 عاما) الذي التقى بالصحافيين في موقع التصوير في مستشفى المركز الطبي العالمي على بعد 40 كيلومترا شرقي القاهرة، 'انا نادم على دوري في فيلم جيفارا الذي جاء مسيئا لهذا المناضل الشيوعي. لقد خدعوني. لم اعرف ان سي اي ايه (وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية) كانت وراءه وكذلك لم اكتشف الكذب في القصة الملفقة في الفيلم الا في مرحلة متأخرة'.

وكان عمر الشريف تعرض لانتقادات كثيرة على مشاركته في هذا الفيلم من نقاد اعتبروه مسيئا لمسيرة الثائر الارجنتيني.

وقال عمر الشريف ان 'الخطأ نابع من قصر الزمن، جيفارا قتل في عام 1967 وانتج الفيلم في عام 1968 وهذا خطأ كبير مني في قبول الدور'.

واضاف 'اعتقد جازما بانه لا يجوز تأدية افلام الشخصيات قبل مرور ما لا يقل عن ثلاثين عاما على رحيلها وان تصور هذه الافلام المراحل الاكثر اهمية في مسيرة وتاريخ هذه الشخصية وليس سرد حياتها بالكامل لان ذلك يعتبر مملا'.

وعن افلامه الاجنبية التي تصل الى حوالي 80 فيلما، قال عمر الشريف 'لا افتخر بمشاركتي في الافلام الغربية سوى بافلام لا تتجاوز عدد اصابع اليد، ولكني فخور بافلامي التي مثلتها للسينما المصرية باستثناء بضعة افلام اسقطتها من الذاكرة'.

ومثل عمر الشريف في اكثر من 25 فيلما مصريا.

ويصف عمر الشريف فيلم 'المسافر' الذي الفه ويخرجه احمد ماهر بانه 'رحلة حياة' حيث يؤدي فيه شخصية تعود بكل الحنين الى موطنها في الاسكندرية، شمال مصر.

ويقول عنه انه 'حول رحلة الحياة بتعدد اوجهها مع تساؤلات كثيرة حولها والمسافر هنا او كما رايتها رحلة مسافر من الولادة الى الموت'.

واعرب الشريف عن اعجابه بسيناريو الفيلم بقوله انه يحمل رؤية 'جديدة تماما ومبدعة تماما فلقد قرات المئات من سيناريوهات الافلام العربية والاجنبية ولم يسبق لي ان قرأت مثل هذا السيناريو الذي دعاني وزير الثقافة فاروق حسني لقراءته على امل ان اقوم بدور فيه'.

وتابع 'لم اكن اعتقد انني ساعجب بالسيناريو عندما حدثني وزير الثقافة عنه ولكني بعد قراءته اعجبني دوري جدا خصوصا وهو يحمل هذه الرؤية المتميزة في عدم الندم على ما جرى في رحلة الحياة ووجود تساؤلات مشككة من خلال العلاقة التي تربطني بالشخصيات الاخرى في الفيلم'.

واوضح عمر الشريف ان الفيلم 'يعرض شخصية البطل ضمن ثلاث مراحل عمرية، الشباب والكهولة والشيخوخة وخلال هذه الرحلة اتعرف على امرأة في مرحلة الشباب تنجب مني توأما ويكون لي احفاد دون ان اعرف شيئا عن الموضوع'.

وتابع 'عندما يظهرون فجأة في حياتي ينتابني الشك في حفيدي رغم انه يشبهني الى حد كبير ولا استطيع الاجابة على هذه التساؤلات والشك الذي ينتابني لكني اعيش حالة من السلام الداخلي من حيث عدم الشعور بالندم على كل ما مر في حياتي لان ما كان كان لابد له ان يكون'.

وكان عمر الشريف يتحدث بحضور ابطال الفيلم بسمة وخالد النبوي وشريف رمزي ومدير التصوير الايطالي وبعض اعضاء الفريق بمن فيهم مسؤول المكياج محمد عشوب الذي عمل مع الشريف منذ بداية الستينات في فيلم في 'بيتنا رجل'.

وتحدث الشريف خلال اللقاء بمرارة عن تجربته مع الصحافة خصوصا عندما اختير كرئيس شرف لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي وطالب بنقل مكان المهرجان الى احدى المدن السياحية وقال حينها انه يؤيد نقل المهرجان 'حتى ولو عقد في طابا السياحية (في سيناء والقريبة من ايلات الاسرائيلية) وجاء اليهود لحضوره'.

وتابع 'صيغة المبالغة هذه فهمت من قبل البعض بأنني تطبيعي وانا ادعو الى العلاقة مع اسرائيل والى غير ذلك، رغم ان قصدي كان واضحا تماما في ضرورة نقل مكان انعقاد المهرجان'.

بدأ عمر الشريف حياته الفنية في مصر عام 1954 بفيلم 'صراع في الوادي' و'شيطان الصحراء وقام باول ادواره السينمائية في السينما العالمية في فيلم 'سيدة لبنان' وهو انتاج فرنسي في عام 1961. وبدأت انطلاقته العالمية مع فيلم 'لورنس العرب' في عام 1962 الذي عرضه للكثير من الانتقادات من قبل العرب.

ثم عاد الى السينما المصرية بعد 22 عاما مع فيلم 'ايوب' الذي انتج في عام 1985 وقام بعدها بتقديم عدة افلام من اهمها 'الارجوز' عام 1991 و'المواطن مصري' عام 1991 و'ضحك ولعب وجد وحب' عام 1993.

واستقر في الفترة الاخيرة نسبيا في مصر فقام ببطولة اول مسلسل في تاريخه الفني وهو 'حنان وحنين' الذي عرض خلال شهر رمضان الماضي وهو ما تطرق له الفنان في اللقاء مع الصحافيين بقوله 'كان افضل ان يعرض خارج خريطة رمضان فهو مسلسل من نوع خاص يرتكز على المشاعر ولا علاقة له بمسلسلات رمضان التي تعتمد على المفاجآت'.