عمرو موسى 'العجوز' يدعو الإسلاميين إلى مواكبة العصر

أية ملامح لديمقراطية تشكلها أياد ديكتاتورية؟

دبي- دعا عمرو موسى، المرشح لرئاسة الجمهورية في مصر، الثلاثاء الاحزاب الاسلامية في العالم العربي الى الالتزام بمبادئ الديموقراطية والالتحاق بالعصر.

وقال موسى في كلمة في المؤتمر السنوي العاشر لمؤسسة الفكر العربي الذي تستضيفه دبي تحت عنوان "ماذا بعد الربيع"، ان نجاح الاسلاميين في الانتخابات التي جرت مؤخرا هو نتيجة طبيعية للعملية الديموقراطية.

وقال "لا نتحدث عن ديموقراطية ثم نحتج على نتائجها. الديموقراطية تاتي بمن يريده الشعب"، وذلك تعليقا على الفوز الكاسح للاحزاب الإسلامية في الانتخابات البرلمانية في مصر وتونس بعد ثورتين في البلدين أطاحت بالنظامين السابقين.

الا انه قال ان "على المنتخبين .. ان يلتحقوا بهذا العصر وليس ان ينفصلوا عنه"، وذلك في رد على مخاوف الليبراليين في المنطقة من ان تقوم الجماعات الدينية التي حصلت على السلطة مؤخرا بقمع الحريات في بلادها.

وانتهت الثلاثاء المرحلة الاولى من اول انتخابات برلمانية في مصر منذ الاطاحة بالرئيس المخلوع حسني مبارك، فاز حزب العدالة والحرية المنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين بنسبة 36.5% من الاصوات، تلاه حزب النور السلفي بنسبة 24.4%، وجاء بعدهما حزب الوسط الاسلامي بنسبة 3.4%.

اما في تونس، فقد فاز حزب النهضة الذي كان محظورا في ظل النظام السابق، بـ89 مقعدا من اصل 217 مقعدا في البرلمان الجديد الذي سيقوم باعادة وضع دستور للبلاد وتعيين رئيس وحكومة تصريف اعمال.

وجرت الانتخابات في تشرين الاول/اكتوبر لتكون اول انتخابات منذ الاطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في ثورة شعبية في كانون الثاني/يناير الماضي.