عمرو عبدالجليل يتوارى عن 'هجرة الصعايدة'

هل يرفض البطولة الجماعية؟

القاهرة - انسحب الفنان المصري عمرو عبدالجليل رسميا من المشاركة في المسلسل المصري "هجرة الصعايدة"، الذي تقوم ببطولته سلاف فواخرجي ووفاء عامر.

ويتطرق المسلسل الرمضاني القادم إلى قضايا الثأر والميراث وعدد من القضايا التي يعاني منها المجتمع المحافظ والمتمسك بالعادات والتقاليد.

واعتذر عبدالجليل عن "هجرة الصعايدة" بسبب التتر، وعدم وضع اسمه في المقدمة.

وقال مصدر، إن المنتج محمد فوزي يسعى لإعادة عبدالجليل عن موقفه، بعد اشتراط الأخير وضع اسمه أولاً في المقدمة، وهو ما قوبل بالرفض من الجهة المنتجة، لاسيما أن العمل ينتمي لنوعية أعمال البطولة الجماعية، فضلاً على أن شهرة وفاء وسلاف تفوق نجوميته.

ويشارك في بطولة "هجرة الصعايدة" مي نور الشريف وأحمد فؤاد سليم ورشوان توفيق ودينا وكوكبة من النجوم، وهو من تأليف ناصر عبدالرحمن، وإخراج عادل أديب.

وتسافر النجمة السورية سلاف فواخرجي قريبا إلى القاهرة للبدء في تصوير أولى مشاهدها في المسلسل.

وتمر النجمة الجميلة بأزمة نفسية حادة اثر رحيل شقيقتها المحامية نهي يوسف معلا.

واجرى المنتج المصري محمد فوزي اتصالاً هاتفياً بسلاف لتعزيتها في وفاة شقيقتها، وأبلغته خلال المكالمة عدم تمكنها من حضور فترة التحضيرات الأولية خلال الفترة الحالية لسوء حالتها النفسية، ولوجودها بجانب والدتها في هذا الظرف الصعب، وأنها ستحضر إلى القاهرة قريبا.

وسوف تتدرب بطلة المسلسلات السورية على اللهجة الصعيدية مع أحد مصححيها، وستجسد سلاف شخصية امرأة صعيدية صعبة المراس والطباع.

وتخوض سلاف موسم رمضان 2017 بمسلسل تدور أحداثه في الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي ويتناول قصة حقيقة، حيث يُناقش هجرة الصعايدة من جنوب مصر إلى الإسكندرية وتأثرهم بالحياة بها.

وكانت اخر مشاركة لفواخرجي في المسلسل الرمضاني السوري "أحمر" للمخرج جود سعيد.

والمسلسل من تأليف علي وجيه ويامن الحجلي، وإنتاج شركة سما الفن.

وتشارك الفنانة المصرية وفاء عامر النجمة السورية في البطولة النسائية.

وكشفت وفاء عن الشخصية التي تجسدها بحسب الأحداث، حيث تلعب دور امرأة صعيدية، وهي والدة الفنان شريف سلامة، ولكنها تحفظت عن ذكر تفاصيل إضافية، احتراماً لاتفاقها مع الجهة المنتجة.

وافادت وفاء عامر انها تحن الى دور المراة الصعيدية والمتمسكة بالعادات والتقاليد والساعية بكل جهدها للحفاظ على تماسك حياتها الاسرية.

واعتبرت انها ارادت من خلال دورها الجديد التغيير والتجديد والابتعاد عن دور المرأة الارستقراطية والثرية والعصرية.