عمان تحبط تسلل 'المجاهدين' إلى سوريا

'الجهاد' آخر وسائل السوريين للتخلص من النظام..

عمان - القت الاجهزة الامنية الاردنية الاحد القبض على اردنيين من التيار السلفي اثناء محاولتهما التسلل داخل الاراضي السورية لقتال قوات نظام الرئيس بشار الاسد، على ما افادت مصادر امنية ومن التيار.

وقال مصدر امني ان "الاجهزه الامنية المعنية اعتقلت الاحد الماضي مواطنين اثنين اثناء محاولتهما مغادره البلاد بطريقه غير مشروعة"، مشيرا الى ان "التحقيق جار معهما".

ولم يعطي المصدر المزيد من التفاصيل عن اسباب توجه هذين الشخصين لسوريا، لكن مصدرا من التيار السلفي في محافظة معان (212 كلم جنوب) فضل عدم الكشف عن هويته، اكد ان "الاجهزة الامنية اعتقلت الاحد الماضي اثنين من ابناء التيار السلفي في معان هما عمر البزايعة وخالد الخطيب".

واوضح ان "المعتقلين كانا في طريقهما الى سوريا للجهاد ضد الجيش السوري والشبيحة"، مشيرا الى انهما "لا يزالان لدى الاجهزة الامنية ولم يتم توديعهما القضاء بعد".

وفي نيسان/ابريل الماضي، اعلن احد قياديي التيار السلفي الجهادي في الاردن، عن قيام السلطات الاردنية باعتقال ثمانية من عناصر التيار حاولوا التسلل الى سوريا "للجهاد" ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

ويقول المتمردون السوريون والمحللون ان جهاديين سنة اجانب يقاتلون جنبا إلى جنب ضد قوات الاسد لكن يصعب تقدير أعدادهم التي يمكن ان تكون صغيرة نسبيا.

ونسبت دمشق مرات عدة الاضطرابات التي تعيشها البلاد الى "مجموعات ارهابية مسلحة" مرتبطة بتنظيم القاعدة واتهمتها بالسعي لزرع الفوضى في البلاد في اطار "مؤامرة" يدعمها الخارج.

ويقول الاردن ان نحو 120 الف سوري دخلوا المملكة منذ اندلاع الاحداث في سوريا منتصف آذار/مارس من العام الماضي.

وتشهد سوريا منذ آذار/مارس 2011 احتجاجات مناهضة للرئيس بشار الاسد ادى قمعها الى مقتل ما يزيد على 13 الف شخص، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.