'عمارة يعقوبيان' يستقطب اقبالا كبيرا في مهرجان قرطاج الدولي

تونس - من نجاح المولهي
فكرة حلوة

استقطب الفيلم المصري "عمارة يعقوبيان" للمخرج مروان حامد اقبالا كبيرا مساء السبت في اطار الدورة الواحدة والاربعين لمهرجان قرطاج الدولي وتوقف النقاد طويلا عند ابعاده ومضمونه.
وعرض الفيلم في المسرح الاثري الروماني في قرطاج امام نحو 12 الف مشاهد لم يغادروا المكان طوال ثلاث ساعات.
واشاد رؤوف بن عمر مدير مهرجان قرطاج بالاقبال على الفيلم وقال ان "تظاهرة (قرطاج) تبحث دائما عن العروض الراقية والمهمة بعيدا من الابتذال".
واضاف "ليس منطقيا ان يصبح الفيلم والرواية التي اقتبس منها حدثا ثقافيا في فرنسا مثلا ويبقي مجهولا في تونس".
واشاد الصحافي التونسي صابر سميح بن عامر بعمل المخرج الشاب مروان حامد معتبرا انه "جريء بتناوله مواضيع اجتماعية وسياسية بحرفية كبيرة".
واضاف "رغم ان الفيلم باكورة اعمال حامد فقد تضمن لقطات تذكرنا بافلام هوليوود".
واكد بن عامر ان "عمارة يعقوبيان" اتاح للمشاهدين "الوقوف على امكانات الممثلين المصريين في تقمص شخصيات عدة"، متوقفا خصوصا عند الممثل خالد الصاوي الذي ادى دور شاب شاذ جنسيا.
ودعا "السينمائيين التونسيين الى مشاهدة الفيلم والوقوف على فوائد هذه التجربة الثرية".
بدوره، اشاد المشاهد سفيان بن ريش بالفيلم الذي "نجح في معالجة قضايا كثيرة تشغلنا ووضع الاصبع على الداء الذي ينخر مجتمعنا العربي مثل التطرف والفساد والطبقية والتعذيب في السجون".
واعتبر ان هذه المواضيع "قلما تطرقت اليها السينما العربية بهذه الشفافية والشجاعة".
ورأى ان "ما زاد في جمالية الفيلم ان ممثلين كبارا ادوا فيه ادوارا ثانوية".
وفي حين صفق المشاهدون طويلا للفيلم، فضل الصحافي التونسي منصف بن عمر مغادرة مكان العرض "لان المخرج اساء الى الرواية (التي اقتبس منها الفيلم) حين تناول مواضيع عدة في آن واحد وبسط افكاره مرة واحدة".
واضاف "كأننا به لا ينوي اخراج افلام اخرى بعد ذلك".
ويرسم المخرج مروان حامد في "عمارة يعقوبيان" صورة حياة حي وعمارة في وسط القاهرة بلغة جريئة تعالج قضايا المثلية الجنسية والتحرر والفساد والطبقية والتعذيب من دون احكام مسبقة.
وحظي الفيلم بنجاح لدى عرضه في عدد من المهرجانات العالمية ويشارك فيه حشد من نجوم السينما المصرية من اجيال مختلفة امثال عادل امام ونور الشريف ويسرا وهند صبري واحمد بدير واحمد راتب واسعاد يونس وسمية الخشاب.
والفيلم مأخوذ من رواية تحمل الاسم نفسه للروائي المصري علاء الاسواني صدرت عام 2000 وحققت مبيعات قياسية وترجمت الى لغات اجنبية عدة.
ومن العروض السينمائية المقررة في اطار المهرجان الذي يستمر حتى 16ي اب/اغسطس فيلم "حليم" للمخرج المصري شريف عرفة الذي يروي سيرة عبد الحليم حافظ مع النجم الراحل احمد زكي، وفيلم "التلفزة جاية" للتونسي منصف ذويب و"كارطاغو" للمنتج احمد بهاء الدين عطية وهو اول شريط تونسي كرتوني.
وتعرض ايضا افلام تونسية قصيرة شاركت في مهرجان كان الفرنسي ولقيت استحسان الجمهور والنقاد.
وفي برنامج المهرجان كذلك امسيات موسيقية وشعرية وعروض راقصة ومسرحية من تونس ومصر ولبنان وسوريا والكويت والعراق والامارات والمغرب وفرنسا وكوبا وكوريا والولايات المتحدة.