علماء يقتربون من استنساخ خلايا لعلاج امراض البشر

التخليق تم من أجنة قردة

كانبيرا - اقترب أسلوب الاستنساخ لعلاج امراض البشر خطوة بعد أن قال باحثون اميركيون أنهم نجحوا في تخليق خلايا جذعية جنينية من أجنة قردة.
وفي حدث سيصبح أكبر تقدم في هذا المجال قال العلماء في مؤتمر عن ابحاث الخلايا الجذعية في مدينة كيرنس الاسترالية هذا الاسبوع انهم نجحوا في تخليق مجموعتين من الخلايا الجذعية الجنينية من أجنة قرد هندي صغير مستنسخة.
وقال الان ترونسون العالم الاسترالي الرائد في مجال أبحاث الخلايا الجذعية الذي يعمل بمركز الخلايا الجذعية بجامعة موناش ومقرها ملبورن "اننا نبحث عن هذه الادلة منذ وقت طويل".
وقال "من المهم ان يكون لدينا ذلك وأن نعرف أنه يمكننا أن نفعل هذا لانه قد يترتب عليه كثير من خطوط الخلايا الجديدة التي يمكن ان تساعدنا في فهم بعض الامراض المعقدة".
وفشلت الجهود السابقة للحصول على خلايا جذعية جنينية من اجنة قرود مستنسخة. وفقد عالم الاستنساخ الكوري وو سوك هوانج وظيفته بسبب نجاحات زائفة في استخدام بويضات بشرية.
لكن شوكهرات ميتاليبوف من مركز ابحاث اوريجون القومي في الولايات المتحدة قال انه نجح في استخدام اسلوب نقل نواة الخلية الجسدية المعدل الذي يتم فيه ازالة نواة خلية بويضة واستبدالها بنواة خلية متبرع.
وتشكل الخلية في نهاية الامر جنيناً به حمض نووي "دي.ان. ايه" مطابق للكائن الحي المتبرع.
وقال ميتاليبوف انه استخدم خلايا البشرة من قرد هندي صغير عمره عشر سنوات وقدم الى المؤتمر أدلة على النجاح الذي حققه باستخدام أدلة الحمض النووي.
كما عرض شرائح لخلايا الاجنة وهي تتغير الى خلايا قلب وخلايا عصبية.
ويأمل العلماء ان يساعد الاستنساخ العلاجي في معالجة أمراض من بينها تصلب الانسجة المتعدد وامراض القلب وتلف الفقرات من خلال تشجيع خلايا الاجنة على ان تحل محل الاعصاب أو خلايا الدم أو خلايا القلب التالفة.