علماء يطالبون بتحقيق جديد حول أصل كورونا

مجموعة باحثين من أوروبا والولايات المتحدة وأستراليا واليابان يقولون إن الدراسة المشتركة بين الصين ومنظمة الصحة العالمية لم تقدم إجابات يعتد بها حول كيفية بدء الوباء.


العلماء يقولون إن الدراسة تأثرت بالسياسة


استنتاجات الدراسة استندت إلى أبحاث صينية غير منشورة


المدير العام لمنظمة الصحة العالمية يقول إن الصين حجبت معلومات

شنغهاي - قالت مجموعة من العلماء والباحثين الدوليين الأربعاء إن دراسة مشتركة بين الصين ومنظمة الصحة العالمية حول كوفيد-19 لم تقدم إجابات يعتد بها حول كيفية بدء الوباء، وهناك حاجة إلى مزيد من التحقيقات الدقيقة، بمشاركة من الصين أو بدونها.
ورجحت الدراسة المشتركة، التي صدرت الأسبوع الماضي، الفرضية الشائعة بأن الفيروس انتقل بشكل طبيعي من حيوان يعد المصدر أو الخزان هو على الأرجح الخفافيش، عبر حيوان آخر لم يتم تحديده حتى الآن. ومن بين الحيوانات الوسيطة المشتبه بها الهرّ والأرنب والمنك، أو حتى آكل النمل الحرشفي أو النمس.

هناك حاجة إلى مزيد من التحقيقات الدقيقة، بمشاركة من الصين أو بدونها

وفي المقابل استبعدت الدراسة بشكل تام فرضية تسرّب الفيروس من مختبر جراء حادث.
وفي رسالة مفتوحة، قال 24 عالما وباحثا من أوروبا والولايات المتحدة وأستراليا واليابان إن الدراسة تأثرت بالسياسة.
وقال جيمي ميتزل، الباحث البارز في مركز أبحاث المجلس الأطلسي، الذي صاغ الرسالة "كانت نقطة البداية بالنسبة لهم هي دعونا نحصل على أكبر قدر من التنازلات المطلوبة للحصول على قدر ضئيل من التعاون من الصين".
وقالت الرسالة إن استنتاجات الدراسة استندت إلى أبحاث صينية غير منشورة، في حين أن السجلات الحيوية والعينات البيولوجية لا يمكن الوصول إليها.
وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس الأسبوع الماضي إن الصين حجبت معلومات.
ونفى ليانغ وانيان، كبير خبراء الصين في مرض كوفيد-19 ذلك وبدا أنه يستبعد مزيدا من التحقيقات المشتركة في الصين قائلا إن التركيز ينبغي أن ينصب على دول أخرى.