علماء دين سعوديون يدعون للتوسط بين الرياض والاسلاميين

استعادة الاحساس بالامان يهم كل السعوديين

الرياض - علم لدى مجموعة من علماء الدين في المملكة العربية السعودية ان عددا من العلماء سيعرضون التوسط بين السلطات السعودية والناشطين الاسلاميين من اجل الحيلولة دون هجمات ارهابية جديدة في المملكة التى تعرضت ليلة السبت الاحد لهجوم انتحاري اوقع 17 قتيلا وعشرات الجرحى.
وقال الشيخ عبدالله ناصر الصبيحي استاذ علم النفس في جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية ان "مجموعة من العلماء ورجال الدين في المملكة يسعون حاليا لايجاد نوع من الحوار بين الحكومة من جهة وبين الشباب الذين قاموا باعمال العنف بهدف انهاء حمام الدم الذي تتعرض له المملكة".
واضاف الشيخ الصبيحي وهو احد المعنيين بهذه المبادرة "انها مبادرة لايجاد نوع من الفهم من الطرفين الحكومة والشباب الملاحقين والمطاردين من قبلها".
وردا على سؤال حول ما اذا كانت الرياض تقبل الحوار مع "ارهابيين مطلوبين للعدالة" قال الشيخ الصبيحي ان "الوساطة ما زالت في بداياتها واعتقد ان الحوار مع هؤلاء الشباب لن يفقد الدولة هيبتها لان الهدف هو ان نجعل للعقل مكانا في معالجة الازمة".
وكانت المملكة تعرضت في الثاني عشر من ايار/مايو الماضي لاعتداء ثلاثي استهدف حيا سكنيا في الرياض واوقع 35 قتيلا.