علماء استراليون: لا علاقة بين النقال والسرطان

نتائج الدراسات المتعارضة تؤكد ان الأمر لم يحسم بعد

سيدني - أشارت دراسة أسترالية نشرت نتائجها الجمعة أن الموجات المنبعثة من الهواتف المحمولة لا تزيد من احتمال الاصابة بالسرطان.
وتتعارض نتائج تلك الدراسة مع نتائج دراسة أجراها معهد أديليد للعلوم الطبية والبيطرية في وقت سابق وأشارت أن التعرض للموجات المنبعثة من المحمول يضاعف احتمال الاصابة بالسرطان.
وقال تيم كوتشيل، العالم الذي ترأس الفريق الذي أجرى الدراسة الاخيرة، أنه لم يتوصل إلى نفس نتائج الدراسة السابقة التي كانت قد استخدمت أيضا نوعا من الفئران أكثر عرضة للاصابة بالسرطان.
وقال كوتشيل لاذاعة إيه.بي.سي الاسترالية أنه علي الرغم من أنه لم يتم إثبات وجود صلة بين الموجات التي تصدرها الهواتف المحمولة والاصابة بالسرطان، فإن هناك جوانب صحية أخرى تتعلق بالمحمول تتطلب الدراسة.
وأضاف كوتشيل "ومن ثم مازال أمامنا بعض الاسئلة الاخرى الخاصة بالصداع واضطرابات النوم التي لا يمكن حقا أن يتم الاجابة عليها بشكل كاف سوى عبر إجراء دراسات على بشر، والتي تجري في أستراليا وخارجها".
وكان كوتشيل قد قام بتعريض1600 فأر معدل وراثيا علي جرعات من موجات الهاتف المحمول يوميا لمدة عامين ووجد أنه لم تطرأ زيادة في معدل الخلايا الليمفاوية المتعلقة بالسرطان لديهم.
وكانت الدراسة الاولى التي أجراها معهد أديليد والتي ترأسها مايكل ريباكولي، دراسة رائدة تم فيه استخدام عينة صغيرة. ويشغل ريباكولي حاليا منصب منسق الصحة الاشعاعية والبيئية التابع لمنظمة الصحة العالمية.
ش