علاوي يرى شهرين آخرين قبل تشكيل الحكومة

بغداد - من خالد الانصاري وسيرينا تشودري
آمال علاوي تنعقد على أواخر أكتوبر

يأمل رئيس الوزراء العراقي الاسبق اياد علاوي أن تحرز محادثات تشكيل ائتلاف حكومي تقدما بحلول نهاية اكتوبر/تشرين الاول وقال ان تشكيل الحكومة ضروري لامن العراق بعد أن أنهت الولايات المتحدة عملياتها القتالية رسميا.

وقال ان المحادثات بين كتلة العراقية التي يتزعمها ويدعمها السنة، وائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي ويقوده الشيعة ما زالت في مرحلة مبكرة بعد ستة اشهر من اجراء انتخابات عامة لم تسفر عن ظهور فائز واضح.

وأذكى الاخفاق في تشكيل حكومة مخاوف من العودة الى أعمال العنف على نطاق واسع بعد ان خرج العراق من صراع طائفي بدأ بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 وفي الوقت الذي تبشر صفقات مع شركات نفطية بالرخاء في المستقبل.

وقال علاوي في مقابلة تحدث فيها بالانكليزية "امل في وقت ما من اكتوبر أواخر اكتوبر أن تكون المسألة قد سويت".

"ما زلنا في مرحلة أولية. نعلم أن هناك تأخيرا لكن من المهم أن نكون في أمان وواثقين بدلا من أن نكون نادمين... الولايات المتحدة راحلة وقد بدأوا بالفعل في خفض أعدادهم ونعتقد أن هناك الكثير الذي يمكن فعله في هذه الدولة لتصبح امنة ومستقرة".

ويعيش العراق حالة من الفراغ السياسي منذ انتخابات السابع من مارس/اذار التي فازت بها كتلة العراقية بفارق مقعدين على ائتلاف دولة القانون لكن لم يفز اي منهما بالاغلبية اللازمة للحكم.

وأجرت كتلتا علاوي والمالكي مفاوضات مترددة لكنهما في الوقت نفسه تجريان اتصالات مع شركاء محتملين اخرين. وحتى الان لا تزال الفصائل السياسية الشيعية والسنية والكردية متباعدة جدا بشأن من يجب أن يتولى المناصب الرئيسية في الحكم خاصة منصب رئيس الوزراء.

وأحدثت الازمة فراغا استغله المسلحون بشن هجمات مستمرة خاصة ضد الجيش والشرطة مما زاد المخاوف بشأن قدرتهما فيما تستعد القوات الأميركية للانسحاب الكامل بحلول نهاية عام 2011.

وأنهت الولايات المتحدة عملياتها القتالية رسميا الثلاثاء الماضي بعد سبع سنوات ونصف السنة من الغزو.

وسيقدم الجنود الأميركيون المتبقون في العراق وعددهم 50 الفا المشورة والمساعدة لقوات الامن العراقية بدلا من قيادة القتال ضد المتشددين الاٍسلاميين والميليشيات الشيعية.

وقال علاوي "مرت ثماني سنوات ولم نتمكن من اقرار الامن بشكل كامل. الله يعلم متى سيستطيع العراقيون أن يكونوا مسؤولين عن أمنهم وأمن الشعب العراقي".

وفتح الجنود الأميركيون النار وقدموا دعما جويا للقوات العراقية الاحد حين حاول ما يصل الى ستة مهاجمين انتحاريين اقتحام قاعدة للجيش في بغداد. وكان عشرات المجندين في الجيش العراقي والجنود قتلوا في هجوم اخر حين فجر انتحاري نفسه في نفس المجمع قبل ذلك بأسبوعين.

وقال علاوي ان النقطتين الرئيسيتين اللتين لم تحسما بعد في محادثات الائتلاف هي منصب رئيس الوزراء وقضية من له الحق في تشكيل الحكومة التالية.

وبدأ المالكي يجري اتصالات مع كتلة العراقية بعد أن فشل في اقناع التحالف الوطني العراقي حليفه الشيعي الرئيسي بدعم محاولته لتولي رئاسة الوزراء لولاية ثانية.

وقال علاوي انه على استعداد أن يتيح لعضو اخر بكتلة العراقية تولي منصب رئيس الوزراء لكنه أصر على أن يكون للعراقية حق تشكيل الحكومة الجديدة نظرا لفوزها ولو بفارق طفيف في الانتخابات العامة.

وكان الكثير من العراقيين يأملون أن تحقق الانتخابات مزيدا من الاستقرار للبلاد التي مزقتها الحرب وتعاني من وضع اقتصادي سيئ نتيجة العقوبات والاهمال والعزلة.

لكن الازمة السياسية دفعت الكثير من المستثمرين الاجانب الى الانتظار على الهامش. وتتحرك الصفقات التي وقعت مع كبريات شركات النفط ببطء.

وقال علاوي ان من المهم تقسيم السلطة بين جميع الكتل السياسية في ديمقراطية العراق الجديدة.

وأضاف "لاننا في مرحلة انتقالية نحتاج الى تقسيم السلطة ونحتاج الى أن نقول انه لن يتم حرمان أحد من حقه الشرعي وانه لن يكون أحد شريكا صغيرا والاخر شريكا كبيرا".

ومضى يقول "للأسف بعض زملائنا في الوسط السياسي يعتقدون أن عرض مقعد او اثنين عليك في الحكومة كاف وأن هذا يعتبر وكأنك جزء لا يتجزأ من العملية السياسية. ونحن لا نرى هذا".