علاوي يتهم المالكي بالطائفية ويؤكد ان العراق يحتاج الى حكومة جديدة

الطائفية ما زالت سائدة والارهاب يضرب البلاد

واشنطن - رأى رئيس الوزراء العراقي السابق اياد علاوي في حديث لاذاعة اميركية الاثنين ان الحكومة العراقية الحالية لا تملك الوسائل الكفيلة بوقف انتشار الفوضى ودعا الى اقامة نظام غير طائفي.
ويتزعم علاوي قائمة "العراقية" التي تضم سنة وشيعة واعلنت مقاطعة اجتماعات الحكومة التي يترأسها نوري المالكي.
وقال علاوي للاذاعة الاميركية "يو اس ناشيونال بابليك راديو" ان "الوضع برمته قائم على الطائفية ومنع المصالحة"، موضحا ان "النظام يجب ان يتغير ويجب ان يسود نظام غير طائفي".
وتابع ان "المالكي جزء من النظام الطائفي الذي يؤثر سلبا على البلاد. لا يمكننا ان نرى تحسنا (...) اذا بقي النظام الطائفي مطبقا فيها".
وكانت القائمة التي يقودها علاوي اعلنت في السادس من آب/اغسطس مقاطعة اجتماعات الحكومة لكن وزراءها الاربعة ما زالوا يقومون بالعمل الاداري اليومي.
وقد جاء اعلان المقاطعة بعد اسبوع من استقالة ستة من اعضاء الحكومة السنة، مما يؤدي الى تقلص التحالف الحكومي الهش للمالكي.
وقال علاوي ان العراق "ينزلق باتجاه مزيد من الفوضى والعنف ولا يمكننا ان نرى في نهاية النفق النور الذي يخرج العراق" من هذا الوضع. الطائفية ما زالت سائدة والارهاب يضرب البلاد".
واضاف ان "الجيش والشرطة مخترقان من الميليشيات وكل يوم يسقط مئة قتيل ان لم يكن اكثر".