علاوي: لم ازر ولن أزور ايران لانها تسعى لتصفيتي

خروج الجيش الأميركي لا يعني عودة السيادة الكاملة

بغداد - إتهم زعيم القائمة العراقية إياد علاوي، إيران بالسعي لتصفيته والقائمة التي يتزعمها، مشيراً الى أنه ليس مستعداً لزيارة طهران بسبب مواقفها الحالية.

واتهم علاوي في حديث متلفز سيعرض على فضائية (السومرية) العراقية مساء الثلاثاء، إيران بـ"العزم على إنهاء القائمة العراقية وتصفيتها وتصفية رئيسها منذ ما قبل الإنتخابات الماضية ولحد الساعة".

الى ذلك، قال علاوي "تلقيت دعوات عديدة لزيارة إيران كان آخرها قبل نحو أسبوعين، لكني لست على استعداد لتلبية الدعوة بسبب مواقف إيران الحالية".

وأضاف "لا أرغب بزيارة طهران لأخذ موقف داعم من الإيرانيين، ولا أريد منهم التدخل في القضية العراقية".

وتابع "لم أزر إيران ولن أزورها إلا في حال أعربت عن إستعدادها لبحث المشاكل العالقة مع كل من العراق والدول العربية، وإبداء حسن نية بعدم التدخل في شؤون تلك البلدان".

الى ذلك دعت القائمة العراقية التي يتزعمها علاوي الحكومة العراقية إلى عدم التوقيع على أي اتفاق مع الولايات المتحدة من دون تعهد واشنطن بإخراج العراق من موجبات الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي فرض عليه نتيجة غزوه الكويت عام 1990.

وقال مستشار القائمة العراقية هاني عاشور في بيان الاثنين إن "الحكومة العراقية عندما وقعت الاتفاقية الأمنية مع واشنطن عام 2008 والتي تم في ضوئها تحديد موعد انسحاب القوات الأميركية بنهاية العام الجاري 2011، كانت قد أكدت حينها أنها تهدف إلى إخراج العراق من الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة، ولكن ذلك لم يتحقق، كما لم يتم تنفيذ كافة بنود الاتفاقية الأمنية واتفاقية الإطار الاستراتيجي".

واعتبر عاشور ان خروج الجيش الأميركي "لا يعني عودة السيادة الكاملة للعراق ما دام البلد خاضعاً للفصل السابع"، مطالباً الحكومة العراقية بـعدم "توقيع أي اتفاق خلال أي مفاوضات مقبلة مع الجانب الأميركي من دون التعهد والالتزام بإخراج العراق من الفصل المذكور خلال فترة زمنية محددة، لكي يتحقق الوفاء بالالتزامات بين البلدين".

وشدد عاشور على ضرورة ان تكشف الحكومة جميع الحقائق لشعبها قبل إجراء أي اتفاق جديد مع الإدارة الأميركية بشأن المدربين والتعاون العسكري ووضع القوات العراقية بعد الانسحاب، إلى جانب إلزام الطرف الأميركي بإخراج العراق من طائلة الفصل السابع.