علاج جديد لمرضى بعد النظر

وداعا للنظارات

واشنطن - في إنجاز جديد يعتبر بارقة أمل للأشخاص في سن الأربعين أو أكبر ممن يعانون من ضعف النظر ويحتاجون إلى نظارات القراءة نجح الأطباء البريطانيون في تطوير تقنية علاج جديدة باستخدام الأمواج اللاسلكية تعيد تشكيل عدسة العين بدون جراحة وتغني عن النظارات.
وقال العلماء إن علاجات الليزر الحالية المستخدمة في تصحيح البصر فعالة في حالات قصر النظر فقط ولا تساعد في حالات طول النظر الناتجة عن التقدم في السن.
وأشار الباحثون إلى أن إجراء التقنية الجديدة التي تكلف حوالي 1500 جنيه إسترليني يستغرق خمس دقائق فقط ويتمكن معظم المرضى من قيادة السيارة والعودة إلى أعمالهم وممارسة نشاطاتهم في اليوم التالي للعملية.
وأظهرت الاختبارات التي أجريت في الولايات المتحدة أن هذه التقنية التي تعرف باسم " ترميم أو تقويم القرنية التوصيلي CK" حسّنت البصر عند تسعة مرضى من أصل عشرة خضعوا لها واستعاد نصفهم قوة البصر إلى درجة 20/20.
وأوضح الأطباء أن مبدأ التقنية يعتمد على تركيز حزمة ثابتة من الأمواج اللاسلكية على نقاط معينة من سطح العين حول القرنية لتسخينها وذلك من خلال وضع قطرة مخدرة أولا في العين ثم استخدام مجس أرفع من الشعرة يزود بالطاقة من الأمواج اللاسلكية على 8 - 32 بقعة اعتمادا على قوة التصحيح المطلوبة فتعمل الحرارة على تقليص الكولاجين في العين ودفعه بشدة ليصبح على شكل حزام الأمر الذي يزيد من تحدّب القرنية ويمكّن المريض من رؤية الأجسام القريبة بوضوح.
وقد صادقت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية في شهر نيسان (أبريل) الماضي على استخدام تقنية CK لتصحيح الدرجات الخفيفة والمتوسطة من طول النظر.
وأشار العلماء إلى أن واحدا من كل ثلاثة أشخاص على الأقل يصابون بطول النظر في منتصف العمر وذلك يعني أنهم قادرون على رؤية الأجسام البعيدة ولكنهم يجدون صعوبة في رؤية الأجسام القريبة كالنصوص المكتوبة أو عند القراءة في صحيفة أو كتاب لافتين إلى أن الإجراء الجديد مخصص للمرضى من سن الأربعين إلى الستين ويمكن استخدامه على الأشخاص في سن السبعين أيضا.(قدس برس)